الصورة ليست من إثيوبيا بل من تنزانيا خلال زيارة لجمال عبد الناصر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في ظلّ التوتّر بين مصر وإثيوبيا على خلفيّة أزمة سدّ النهضة، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها لرجل إثيوبي ينحني أمام الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. إلا أن الادعاء غير صحيح، الصورة تعود لعبد الناصر خلال زيارة قام بها إلى تنزانيا، ولا علاقة لإثيوبيا بها.

يظهر في الصورة رجلٌ منحنياً أمام الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر. وجاء في التعليق المرافق "عندما كانت تنحني إثيوبيا إحتراماً لمصر".

ونالت الصورة مئات المشاركات على مواقع التواصل على مدى سنوات، من فيسبوك وتويتر، في وقت ما زال التوتّر قائماً بين مصر وإثيوبيا حول سدّ النهضة.

الصورة من تنزانيا

إلا أن الصورة لا علاقة لها بإثيوبيا لا من قريب ولا من بعيد.

أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى النسخة الأصليّة من الصورة تظهر الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر خلال زيارة إلى تنزانيا.

وقد نُشرت الصورة على موقع الرئيس جمال عبد الناصر الذي أنشأته مكتبة الإسكندرية ومؤسسة جمال عبد الناصر.

وبحسب التعليق المرافق فإن عبد الناصر قام بزيارة إلى تنزانيا لبحث مشاكل تطبيق خطة التنمية وحلها والضغوط الاقتصادية للاستعمار.

 

وسبق أن تحقق صحافيو خدمة تقصّي صحة الأخبار في وكالة فرانس برس من أخبارٍ تناولت مصر وإثيوبيا، كان آخرها صورة قيل إنها تُظهر أحد رؤساء إثيوبيا منحنياً لعبد الناصر، فيما تبيّن أن الرجل الظاهر في الصورة هو في الحقيقة سفير الكاميرون.