هذه الشابة وضعت الحجاب لمدة وجيزة بهدف دراسة تأثير ذلك على حياتها الاجتماعيّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة تُظهر شابّة شقراء تضع حجاباً قيل إنها اعتنقت الإسلام حديثاً ونشرت إشادة به. لكن هذا الادعاء غير صحيح، فالشابة الهولنديّة هذه لم تعتنق الإسلام بل وضعت الحجاب لتدرس تأثير ذلك على المحيطين بها وعلى علاقتهم معها.

تظهر في الصورة شابة شقراء بعينين ملوّنتين، وهي تضع حجاباً أسود.

وجاء في التعليقات المرافقة لها "أسلمت وقالت: الإسلام هو أجمل دين في العالم".

صورة ملتقطة دفي 22 حزيران/يونيو 2021 من موقع فيسبوك

لكن التفتيش عن الصورة باستخدام محرّكات البحث سرعان ما يرشد إلى عدد كبير من المقالات والمقابلات التي تظهر فيها هذه الشابة، واسمها سيلك راتس، وهي تروي أنها وضعت الحجاب لمدّة وجيزة لدراسة تأثير ذلك على المحيطين بها وعلى علاقتهم معها.

وبحسب ما روت الشابة لوسائل إعلام محليّة وغربية، أرادت أن تمتدّ تجربة وضع الحجاب شهراً لكنها توقّفت عن هذه التجربة بعد عشرة أيام.

وتحدّثت الشابة عن أنها لمست ما يعانيه المسلمون ولاسيما لجهة الخلط بينهم وبين المتشددين.

وهي نشرت على قناة يوتيوب فيديو عن هذه التجربة.