هذه الصورة ملتقطة في السعودية قديمًا ولا تظهر فرار عناصر بوليساريو في معارك الصحراء الغربية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها لأحذية عناصر بوليساريو تركوها وراءهم بعد أن فروا من المعارك الدائرة حاليا في الصحراء الغربية. إلا أن الادعاء خطأ، والصورة منشورة منذ العام 2011 لأحذية سرقها كلب من أمام مسجد في السعودية.

تظهر في الصورة ثلاث فردات أحذية مختلفة متّسخة مطروحة على أرض صحراوية. وكتب في التعليق أنها التقطت "من معبر الكركرات" وأنها "للمرتزقة الذين فروا وتركوا نعالهم".

صورة ملتقطة من الشاشة في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار الصورة في 14 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 بعد يوم واحد على إعلان المغرب شنّ عمليّة عسكريّة في منطقة الكركرات، وهي منطقة عازلة في الصحراء الغربية على الحدود مع موريتانيا.

وقال المغرب إن العملية تأتي بعد إقفال أعضاء من جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (بوليساريو) منذ 21 تشرين الأول/أكتوبر، الطريق الذي تمر منه خصوصاً شاحنات نقل بضائع نحو موريتانيا وبلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وتطالب جبهة بوليساريو باستقلال الصحراء في حين يرفض المغرب الفكرة ويطرح مكانها حكماً ذاتياً تحت سيادته.

صورة  من السعودية

إلا أن الصورة لا علاقة لها بالأحداث الدائرة في الصحراء الغربية.

فالتفتيش عنها عبر محركات البحث على الإنترنت يرشد إليها منشورة في نيسان/أبريل من العام 2011، للحديث عن كلب يسرق الأحذية من أمام أحد مساجد الديرة في محافظة مرات السعودية

صورة ملتقطة من الشاشة في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع جريدة الرياض