موظفان يسيران أمام مبنى شركة ميرك في نيوجيرسي في 2 تشرين الأول/أكتوبر 2013 (AFP / Kena Betancur)

ادعاءات مضلّلة حول قرار شركة "ميرك" وقف إنتاج لقاحات ضدّ كوفيد-19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتناقل مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة لمقال يدّعي أنّ شركة ميرك الأميركية لصناعة الأدوية  قرّرت وقف الأبحاث على لقاحها المضاد لكوفيد-19 قائلة إنه من الأفضل التماثل للشفاء من الفيروس طبيعياً. إلا أن هذه المعلومات غير دقيقة فالشركة أعلنت أنها أوقفت تطوير لقاحها لأنه لا يقدّم نفس مستوى الوقاية بالمقارنة مع غيره من اللقاحات، ولأن الاستجابة المناعيّة التي قدّمها أدنى من تلك التي توفّرها الإصابة الطبيعيّة.

يضمّ المنشور صورة لمقال يتناول وقف شركة ميرك الأميركية إنتاج  نسختها من اللقاح المضاد لكوفيد-19. وسخر مشاركو الصورة في تعليقاتهم بالقول إن "الشركة الأميركية قررت وقف إنتاج اللقاح لأنه من الأفضل أن يصاب الشخص بالمرض ويشفى منه بدلاً من تلقي اللقاح" وأضافوا أن الشركة تريد كسب الأموال بهدف إنتاج دواء لكوفيد-19 بدلاً من اللقاح".

صورة ملتقطة من الشاشة في 15 شباط/فبراير 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذا المقال في 26 كانون الثاني/ يناير2021 باللغة الإنكليزية وحصد أكثر من 23 ألف مشاركة. وتناقلته صفحات باللغة الفرنسيّة والإسبانية والبرتغالية.

فما حقيقة ذلك؟

قبل ذلك بيوم، أصدرت شركة ميرك تصريحاً أعلنت فيه أنها ستوقف تطوير نسختيها من لقاح كوفيد-19 وذلك بعد أن أنهت المرحلة الأولى من التجارب السريريّة.

ويبدو أن كاتب المقال المضلّل استند إلى هذا التصريح، ولكن بشكل غير دقيق.

ماذا جاء في تصريح الشركة؟

في هذا التصريح، أوضحت الشركة أن قرار وقف تطوير اللقاحين "في 590" و"في 591" اتّخذ بعد أن بيّنت الدراسات أن "الاستجابة المناعيّة كانت أدنى بالمقارنة مع اللقاحات التي تنتجها الشركات الأخرى".

إضافة إلى ذلك، بيّنت دراسات الشركة أن الاستجابة المناعية للقاحها كانت أدنى أيضاً "بالمقارنة مع استجابة الجسم الطبيعيّة بعد إصابته بالمرض".

ونشرت وكالة فرانس برس وقتذاك خبراً عن سحب اللقاحين (وهما ثمرة عمل مشترك بين ميرك ومعهد باستور الفرنسي) من سباق اللقاحات "بعد أن كانت نتائج التجارب السريريّة مخيّبة للآمال".

وأيّد بيان أصدره معهد باستور ما جاء في تصريح شركة ميرك.

وفي رسالة إلكترونية وجهها إلى وكالة فرانس برس، قال متحدّث باسم شركة ميرك إن المعلومات الواردة في المقال المضلّل المتداول خطأ، معرباً عن سعادته لنجاح اللقاحات التي أنتجتها شركات أخرى.

وقالت شركة ميرك إنها ستواصل العمل على عقارين علاجيّين ما زالا قيد الاختبار.

أما معهد باستور فما زال يعمل على تطوير لقاحين يعتمدان على منهجيّة مختلفة عن المنهجيات السابقة.

وقال خبراء إن ميرك أوقفت تجاربها لأن لقاحها لا يوازي ما قدّمته شركات أخرى.

ترجمة
كوفيد-19 لقاحات كورونا