AFP / Justin Tallis (AFP / Justin Tallis)

ادعاءات مضللة حول خلايا أجنة مجهضة في لقاح أسترازينيكا/أوكسفورد المضاد لكوفيد-19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في الوقت الذي تتسابق فيه الدول لبدء حملات التلقيح ضدّ كوفيد-19، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي أنّ لقاح أسترازينيكا/أوكسفورد يحتوي على خلايا "أم آر سي-5" المستخرجة من الأجنة البشريّة المجهضة. إلا أن الادعاء مضلّل، فاللقاح لا يحتوي على هذه الخلايا بحسب المجموعة التي تعمل على تصنيعه. وهو يعتمد على سلالة خلوية أخرى يُزرع الفيروس الموهن فيها ولا تبقى في اللقاح النهائي.

يمتدّ الفيديو على خمس دقائق يُسمع خلالها تعليق امرأة على غلاف ما يبدو أنه لقاح أسترازينكا/أوكسفورد المضاد لكوفيد-19، فتقوم بالبحث باستخدام محرّك غوغل عن المصطلحات المدوّنة عليه ومن بينها "ChAdOx1-S".

وفجأة تظهر صفحة تبدو وكأنها ورقة بحثية باللغة الإنكليزية تسلّط من خلالها المعلّقة الضوء على جزء يشير إلى "ChAdOx1 nCoV-19 genome in MRC-5 and A549 cell lines" أو (جينوم ChAdOx1 nCoV-19 في سلالات إم آر سي - 5 و إيه 549 الخلوية).

من ثم تنتقل المعلّقة إلى صفحة ويكيبيديا تعرض معلومات عن السلالة الجينية المعروفة باسم "إم آر سي-5" وتنطلق منها لتقول إن "لقاح كوفيد-19 يحتوي بالتأكيد على نسيج من رئة جنين مجهض عمره 14 أسبوعاً، وهو صبيّ قوقازيّ".

صورة ملتقطة من الشاشة في 11 كانون الأول/ديسمبر 2020 عن موقع فيسبوك

انتشر هذا الفيديو بلغات عديدة غير العربية منها التشيكية والروسية مرفقًا بالادعاء نفسه حاصداً آلاف المشاهدات عبر موقع فيسبوك.

إلاّ أن لقاح أسترازينيكا/أوكسفورد لا يحتوي على خلايا "أم آر سي-5".

ما هي  خلايا "أم آر سي-5"؟

صحيح أنّ خلايا "أم سي آر - 5" استُخرجت من نسيج رئة جنين قوقازي أجهض في أسبوعه الرابع عشر في ستينات القرن الماضي. واستخدَمَ باحثون هذه السلالة الخلوية لزرع مكونات فيروس موهن لإنتاج لقاحات ضدّ أمراض مثل الجدري والحصبة والنكاف والحميراء…

وتقول مجموعة أوكسفورد للقاحات أن عمليّة الإجهاض كانت شرعيّة وافقت عليها الأمّ ولم تكن غايتها البتّة خدمة إنتاج لقاحات.

لكن هل استخدمت "أم آر سي-5" في لقاح أسترازينيكا/أوكسفورد؟

في رسالة إلكترونية لوكالة فرانس برس، قال متحدّث باسم مجموعة أكسفورد المنتجة للقاحات أن السلالة المستخدمة في إنتاج اللقاح هي HEK-293 وليست "أم آر سي-5".

واستُخرجت هذه السلالة من خلايا جنين أُجهض في هولندا عام 1973. وقد استنسخت مرارًا في المختبرات بهدف زرع الفيروس الموهن (المادة النشطة) فيها خلال تجارب اللقاحات.

مادّة بشرية في اللقاحات؟

تقول مجموعة أوكسفود أَن من المضلّل "حسم" وجود مادة بشرية في اللقاحات التي تستخدم سلالات جينية. "فبعد زرع الفيروس الموهن (في الخلايا) تجري تنقية الفيروس مرات عديدة ما يجعل من احتمال احتواء المنتج النهائي على مادة بشرية بعيداً جداً".

أيّ أنّ اللقاج يحتوي الفيروس الموهن نفسه لا الخلية المستنسخة التي استخدمت في حقل التجارب ليس إلا.

ما حقيقة الدراسة في الفيديو المضلّل؟

جرى التفتيش عن جزء الفيديو المضلل الذي تشير فيه المعلّقة إلى استخدام سلالة "إم آر سي-5" في لقاح أسترازينكا/أوكيفورد. وأرشد البحث إلى دراسة أولية نشرتها جامعة بريستول على موقعها جرى خلالها اختبار فعالية لقاح أسترازينيكا/أكسفورد الذي كان معروفاً في السابق باسم " ChAdOx1 nCoV-19" باستخدام نسخة عن سلالة "أم آر سي - 5" الخلوية.

وقد يكون التبس على المعلّقة في الفيديو المضلل استخدام هذه السلالة في دراسة جامعة بريستول والمواد التي يتكوّن منها لقاح "أسترازينيكا/أوكسفورد" حقيقة. 

ترجمة
كوفيد-19