هذه المقاطع قديمة ولا تُظهر إطلاق صواريخ بالستيّة على الإمارات 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بعد إعلان الإمارات اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقه المتمردون في اليمن باتجاه أراضيها، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصوّرة ادّعى ناشروها أنّها تعود لهذا الهجوم. إلا أنّ هذه المشاهد منشورة منذ العام 2018 على أنّها لصواريخ استهدفت السعوديّة.

يظهر في اللحظات الأولى من الفيديو جسمٌ مضيء يسقط فوق منطقة غير معروفة ليلاً، وفي الجزء الثاني أجسامٌ مضيئة تومض في سماء منطقة سكنيّة. 

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 31 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع فيسبوك

وقد جاء في النصّ المرافق "عاجل الإمارات الآن".

صواريخ تستهدف الإمارات 

بدأ انتشار هذا المقطع في 31 كانون الثاني/يناير 2021، غداة إعلان وزارة الدفاع في أبو ظبي اعتراض وتدمير صاروخ بالستي أطلقه المتمردون في اليمن باتجاه أراضيها، من دون أن تتسبّب عملية الاعتراض في "أية خسائر"، في ثالث هجوم يشنه الحوثيون على الإمارات هذا الشهر.

من جهة أخرى، قال المتمردون إنهم سيعلنون خلال ساعات عن عملية "في العمق الإماراتي".

وتزامن الهجوم الجديد مع زيارة للرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ إلى الإمارات، هي الأولى التي يجريها رئيس للدولة العبرية إلى دولة خليجية.

فيديو قديم

إلا أنّ الفيديو المتداول على أنّه يظهر الهجوم الأخير قديم.

وقد أظهر التفتيش أنّ الجزء الأوّل من الفيديو منشور قبل سنوات، وقيل آنذاك إنّه يُظهر صواريخ بالستيّة تسقط في السعوديّة.

وكذلك الأمر بالنسبة للمقطع الثاني

ونشرت هذه المقاطع في 26 آذار/مارس عام 2018، في اليوم نفسه لإطلاق المتمردين الحوثيين سبعة صواريخ بالستية على السعودية.

وحينها أكدت الرياض اعتراض دفاعاتها الجوية للصواريخ "لكن عاملاَ مصرياً قتل وأصيب ثلاثة أشخاصٍ آخرين بجروح بسبب سقوط شظايا على منزل".