صورة ملتقطة من الشاشة وزّعها المكتب الإعلامي للحوثيين تظهر المتحدّث العسكري يحيى سريع في خطاب متلفز في 17 يناير 2022. ( Al-Huthi Group Media Office / AFP)

قناة الجزيرة لم تنقل تصريحاً عن الحوثييين يهدّد بضرب الدول التي ترسل مقاتلين إلى اليمن

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

غداة الهجوم الذي تبناه المتمرّدون اليمنيون على العاصمة الإماراتية أبو ظبي في 17 كانون الثاني/يناير 2022، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي خبراً قيل فيه إن المتحدّث  العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع هدّد في تصريح لقناة الجزيرة بضرب الدول التي ترسل مقاتلين إلى اليمن. إلا أنّ الادعاء غير صحيح، فالجزيرة لم تنقل أي تصريح بهذا الشأن على أي من مواقعها.

جاء في خبر المنشور "عاجل: المتحدّث باسم جماعة الحوثي للجزيرة: الضربات المسيرة ستتواصل على السعودية والإمارات وقريباً سنضرب الدولة التي تمدّهم بالمرتزقة".

وظهرت هذه المنشورات خصوصاً على صفحات وحسابات سودانيّة اعتبرت أن المقصود بالدول التي ترسل مقاتلين إلى اليمن - في هذا التصريح المزعوم - هو السودان بشكل خاص.

بدأ تداول هذه المنشورات غداة الهجوم الذي تبناه المتمردون اليمنيون والذي استهدف أبو ظبي الاثنين وأوقع ثلاثة قتلى.

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 كانون الثاني/يناير 2022 عن موقع فيسبوك

وتحدث المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في بيان نقلته قناة المسيرة التابعة لحركة "أنصار الله" (الحوثيون)، عن "عملية عسكرية نوعية وناجحة"، مشيراً إلى استهداف "عدد  من المواقع والمنشآت الإماراتية الهامة والحسّاسة" بصواريخ بالستية وطائرات مسيّرة، ومشيراً إلى أن عمليات جديدة ستنفّذ في الإمارات.

ويعدّ الهجوم تصعيداً كبيراً جديداً في حرب اليمن التي تدعم فيها الإمارات والسعودية القوات الحكومية في مواجهة الحوثيين.

وردّ التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن مساء الاثنين بشنّ غارات جويّة على صنعاء التي يسيطر عليها المتمردون الحوثيون، فيما توعّدت أبوظبي بالردّ.

وشارك السودان في التحالف العسكري، وهو أرسل عشرات آلاف الجنود إلى اليمن، وخصوصاً من المتحدّرين من الجنجويد، الميليشيات السابقة المتّهمة بممارسة فظاعات في إقليم دارفور السوداني.

الجزيرة تنفي 

إلا أنّ قناة الجزيرة لم تنشر أي تصريح ليحيى سريع يتوعّد الدول التي ترسل مقاتلين إلى اليمن.

ونفى مسؤول في القناة لوكالة فرانس برس أن تكون قد أجرت مقابلة مع المتحدّث العسكري باسم الحوثين جاء فيها هذا التصريح.

وقال "كل ما يُنسب لقناة الجزيرة بهذا الشأن خطأ".