المنشورات التي تظهر سيدة تحلق شعرها لا علاقة لها بمونديال قطر بل هي لوقفة تضامن بعد وفاة مهسا أميني في إيران

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

ينتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو وصور يدّعي ناشروها أنّها لصحافيّة إيرانيّة قامت بحلق شعرها بالكامل بعد خسارة منتخب الأرجنتين الذي تشجّعه أمام المنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم 2022 في قطر. إلا أنّ الادعاء خطأ، فالفيديو المنشور قبل أكثر من شهر يصوّر وقفة تضامن بعد وفاة مهسا أميني في إيران.

يصوّر الفيديو سيدّة وهي تحلق شعرها وسط حشد من الناس في شارع. وعلّق ناشرو الفيديو بالقول "صحافيّة إيرانيّة تشجّع منتخب الأرجنتين قالت إنها ستحلق شعر رأسها بالكامل لو ربحت السعوديّة، فاضطرت إلى القيام بذلك أمام الجميع".

صورة ملتقطة من الشاشة في 25 تشرين الثاني 2022 عن موقع فيسبوك

يأتي انتشار هذا الفيديو بعد أن فجّرت السعودية مفاجأة تاريخية مدوّية بإسقاطها الأرجنتين ونجمها ليونيل ميسي في 22 تشرين الثاني/نوفمبر في اليوم الثالث من مونديال قطر 2022.

وفي مشاركتها السادسة، تأمل السعودية في بلوغ ثمن النهائي للمرة الثانية بعد 1994 في باكورة مشاركاتها، بعد نجاحها في تحقيق بداية رائعة دفعت بمواطنيها إلى الاحتفال بالشوارع غير مصدّقين النتيجة.

وقفة تضامنيّة

إلا أنّ الفيديو المتداول لا علاقة له بمونديال قطر أو بالمباراة التي جمعت السعوديّة والأرجنتين.

فبعد التدقيق يمكن ملاحظة وسم "مهسا أميني" و"حرروا إيران" بالأحرف اللاتينيّة. كما أنّ العلم المرفوع في أول الفيديو كتب عليه "Mullahs! go out" (يسقط الملالي). بالإضافة إلى ذلك، يسمع أشخاص يهتفون باللغة الفرنسيّة "نساء، حياة، حريّة".

وتتواصل التظاهرات في إيران على خلفية وفاة الشابة الإيرانية الكرديّة مهسا أميني البالغة 22 عاماً بعد اعتقالها في طهران على يد شرطة الأخلاق بتهمة انتهاك قواعد لباس المرأة الصارمة في الجمهورية الإسلامية.

وتحوّلت التظاهرات مع الوقت احتجاجات ضدّ السلطة، غير مسبوقة بحجمها وطبيعتها منذ الثورة الإسلامية عام 1979.

فيديو قديم

على ضوء ذلك يرشد البحث عن الفيديو بعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة واستخدام الكلمات المفتاحيّة إليه منشوراً عبر موقع تيك توك في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 2022 أي قبل أكثر من شهر على انطلاق مونديال 2022 في قطر، وهو مرفق بوسم مهسا أميني وإيران في التعليق المرافق.

ويبدو أن الفيديو التقط أمام مبنى الدائرة الأوروبية للشؤون الخارجية (EEAS) في بروكسل. ويمكن ملاحظة أوجه الشبه في المبنى والمصابيح والأشجار.