هذه الصورة لا علاقة لها بروسيا وهي لخروج مشاركين من مهرجان أميركيّ ضخم بعد انتهائه

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2023

بعد أيام على إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأربعاء "تعبئة جزئيّة"، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنها لطوابير سيارات الروس الهاربين على الحدود الكازاخستانيّة. إلا أنّ الادعاء خطأ، فالصورة المنشورة في الخامس من أيلول/سبتمبر تظهر خروج مشاركين من مهرجان ضخم في ولاية نيفادا الأميركيّة.

يصوّر المنشور طابوراً ضخماً من السيارات وسط ما يبدو أنها صحراء. وعلّق ناشرو الصورة بالقول إنها "للزحمة على الحدود الروسّية الكازاخستانيّة" وذلك بعد أيام على إعلان موسكو في 21 أيلول/سبتمبر تعبئة 300 ألف من عناصر الاحتياط الذين لديهم خبرة عسكرية.

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 أيلول/سبتمبر 2022 عن موقع فيسبوك

تعبئة في روسيا

وأثار قرار التعبئة منذ أن أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي، تظاهرات وأدى إلى توقيف آلاف الأشخاص. ويبدو أن روسًا كثيرين اختاروا الفرار من البلاد، وتدفّق عدد منهم إلى حدود جورجيا وكازاخستان وفنلندا ومنغوليا.

وشهدت تذاكر السفر جوًا إقبالاً كبيراً مدفوعاً بالخشية من أن تمنع روسيا الرجال في سنّ القتال من السفر.

وغادر عشرات آلاف الروس بلادهم منذ بدء غزو أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الفائت.

صورة من مهرجان أميركي

إلا أنّ الصورة لا علاقة لها بروسيا.

فالتفتيش عنها يظهر أنّها منشورة على حساب في موقع تويتر في الخامس من أيلول/سبتمبر 2022، أي قبل أسبوعين على إعلان موسكو قرار التعبئة.

وأشار صاحب الصورة إلى أنّها تظهر خروج المشاركين في مهرجان Burning Man الفنيّ الأميركي بعد انتهائه إذ اضطر السائقون للبقاء ساعات في سياراتهم بسبب الزحمة.

وامتدّ هذا المهرجان بين 28 آب/أغسطس و5 أيلول/سبتمبر وأقيم في صحراء بلاك روك في نيفادا.

ونشر صاحب الحساب أيضاً مقطع فيديو بناء على طلب مستخدمين يصوّر خطّ السيارات الطويل الممتدّ وسط الصحراء.