هذه الصورة لصلاة على سطحٍ مبنى قديمة ولا علاقة بالإجراءات الحاليّة لفتح المساجد في مصر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، صورة ادّعى ناشروها أنّها تظهر رجالاً يؤدّون صلاة التهجّد على سطح أحد الأبنية في مصر بظلّ الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي حول القرارات التي اتّخذتها وزارة الأوقاف المصريّة أخيراً بشأن إجراءات الصلاة في المساجد. إلا أنّ الصورة في الحقيقة تعود لسنة 2020، والسلطات المصريّة سمحت بإقامة صلاة التهجّد في المساجد الكبرى. 

يظهر في الصورة عدد من الرجال يؤدّون الصلاة على ما يبدو أنّه سطح أحد الأبنية. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 26 نيسان/أبريل 2022 عن موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق "صلاة التهجّد في مصر 2022…بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً كما بدأ".

حظيت الصورة بآلاف المشاركات في ظلّ جدل على مواقع التواصل حول قرارات اتّخذتها وزارة الأوقاف المصريّة في الآونة الأخيرة، من بينها تحديد أوقات فتح المساجد والاستمرار في تطبيق قرار منع الاعتكاف فيها الذي سبق أن اتّخذته لجنة إدارة أزمة الأوبئة التابعة لمجلس الوزراء.

ماذا عن صلاة التهجّد؟

وكانت الوزارة قد أعلنت عن الاستمرار بتطبيق قرار منع التهجّد الذي اتّخذته اللجنة أيضاً، قبل أن تتراجع عنه وتعلن أمس عن السماح بـ"إقامة صلاة التهجّد في المساجد الكبرى بدءًا من 27 رمضان وحتى نهاية الشهر الكريم". 

فما حقيقة الصورة؟ 

يبدو أنّ الصورة المتداولة ملتقطة خلال النهار إذ تظهر بوضوح أشعّة الشمس، ما يثير الشكّ في أن تكون في الأصل لصلاة التهجّد التي تقام ليلاً.  

إثر ذلك، أرشد التفتيش عن الصورة أنّها منشورة على شبكة الإنترنت منذ سنة 2020، ضمن منشورٍ يتحدّث عن إقامة صلاة الجمعة خلال انتشار كوفيد-19، ما ينفي أن تكون على صلة بالإجراءات الخاصّة بشهر رمضان الحاليّ في مصر.