كلا، هذا الفيديو لا يظهر الكشف عن أكبر مركز صهيوني لبثّ الأخبار الكاذبة في الفيليبّين

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

حظي فيديو يقول ناشروه إنّه يظهر عمليّة "الكشف عن أكبر مركز صهيوني لبث الأخبار الكاذبة والإشاعات للدول العربية" في الفيليبين، بعشرات آلاف المشاركات على موقع فيسبوك. لكنّه في الحقيقة يظهر مداهمة الشرطة الفيليبينية لشركة تجاريّة والقبض على موظفيها لضلوعهم في عمليات احتيال مالي عبر الإنترنت.

نشرت "قناة الزيتونة" التلفزيونيّة التونسية هذا المقطع عبر صفحتها على فيسبوك بتاريخ 24 آب/أغسطس 2018، ونال أكثر من 12 مليون مشاهدة وأكثر من 361 ألف مشاركة وآلاف التعليقات. ولا تزال مشاركة هذا الفيديو نشطة حتى إعداد هذا التقرير.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 نيسان/أبريل 2019 عن موقع فيسبوك

يُظهر الفيديو عناصر من الشرطة يصعدون سلالم بسرعة ويقتحمون صالة كبيرة فيها مئات الموظّفين وأجهزة الكومبيوتر.

يبدأ معدّ التقرير تعليقه على المشهد بالقول: "إغراق الوطن العربيّ بالفتن والإشاعات وتسويق الروايات المحاربة للفلسطينيين في كافة الدول العربيّة، جميع هذه الأعمال وأفاعيل أخرى كانت هنا".

ويضيف: "مركز معلومات واحتيال صهيونيّ حيث ألقت الشرطة الفيليبينيّة القبض على 480 شخصاً متّهمين بالنصب والاحتيال والقرصنة الإلكترونيّة في مركز مختصّ بالاحتيال الإلكتروني في مانيلا، وأشارت وسائل الإعلام إلى أن هذا المركز يعمل على بث الإشاعات والفتن في العالم، خاصة في المجتمعات العربيّة والإسلاميّة".

-مصدر الفيديو-

بعد تجزئة التقرير إلى صور والبحث عنها عبر محرّك غوغل، تبيّن أن الفيديو نشر بتاريخ 7 تموّز/يوليو 2018، على موقع" سي إن إن - فيليبّين" أي قبل شهرين من نشر تقرير "قناة الزيتونة" على فيسبوك.  

يظهر من خلال التقرير المرافق للفيديو أنّه ملتقط بالفعل في الفيليبيّن، لكنّه يعود لعمليّة دهم قامت بها وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونيّة في الشرطة الفيلبينيّة.

بحسب تقارير "سي إن إن"، أوقفت الشرطة 474 موظفا في شركة IBDM لتورطهم في ارتكاب "جرائم إلكترونيّة"، ومن بينهم ثمانية إسرائيليين يعملون في إدارة هذه الشركة التي كانت تقوم بعمليات احتيال ماليّ بقيمة حوالي مليون دولار يوميًا.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 نيسان/ أبريل 2019 عن موقع سي أن أن

ونقل موقع "فيل ستار" الفيليبينيّ عن وكالة "أسوشيتد برس" أنّه تم القبض على الإسرائيليين الثمانية "أثناء قيامهم بإدارة وتشغيل المباني الثلاثة المستهدفة" بينما تم القبض على الفيليبينيين "وهم يقومون بالتواصل وإجراء المعاملات عبر الإنترنت مع عملاء أجانب من أوروبا ونيوزيلندا وأستراليا وجنوب إفريقيا وروسيا".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 15 نيسان/ أبريل 2019 عن موقع "فيل ستار"

يتّضح من التغطيات حول هذا الموضوع أن الشركة متورّطة في عمليات احتيال ماليّ ولا صحّة للمعلومات التي تقول إنّ الشركة المذكورة هي "مركز صهيوني لبثّ الأخبار الكاذبة والإشاعات للدول العربية".

ويبدو أنّ وجود ثمانية إسرائيليين بين المعتقلين هو العنصر الذي استندت إليه "قناة الزيتونة" لربط موضوع الاحتيال المالي بالادعاء حول "بثّ الإشاعات في الدول العربيّة".