الأخبار عن مقتل الناشطة السورية هديل العلي المعروفة بـ"أم سيف" ملفّقة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الأخيرة خبر نُسب إلى السلطات التركية عن العثور على جثتي اليوتيوبر السورية هديل العلي المعروفة باسم "أم سيف" وأختها. إلا أن الخبر غير صحيح، و"أم سيف" ظهرت في مقابلة تلفزيونية بعد ظهور الشائعة.

نشر رواد مواقع التواصل صورة لأم سيف وأختها، وجاء في التعليق المرفق "متداول السلطات التركية، تم العثور على جثة اليوتيوبر السورية أم سيف وأختها نانو وتم قتلهما من قبل جهة مجهولة".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 كانون الثاني/يناير من موقع فيسبوك

وجاء انتشار هذه الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وإنستغرام، بعد إعلان اليوتيوبر اعتزالها موقع يوتيوب في فيديو نشرته على قناتها شاهده أكثر من 15 مليون مستخدم، ودّعت فيه متابعيها.

الفيديو الأخير

أثار الفيديو جدلاً واسعاً على مواقع التواصل إذ اعتبر البعض أنها في خطر أو تحت التهديد، مستندين إلى حركة أجرتها بيدها اعتبرها البعض إشارة خفيّة إلى أنها في خطر، إضافة إلى كدمة على معصمها.

وتفاعل ناشطون مع الخبر على موقع تويتر عبر الوسمين #ساعدوا_ام_سيف و#ام_سيف_في_خطر.

اليوتيوبر حية ترزق

بعد أيام على اعتزالها وإثارة التكهنات حول مصيرها، ظهرت اليوتيوبر السورية على قناة "بي بي سي" عربي للتحدث عن خلفيات قرارها بالاعتزال عن يوتيوب.

واكتفت الشابة بالقول: "قررت أن أترك قناتي على يوتيوب بسبب ضغط نفسي ومسائل جداً شخصية لا أريد التحدث عنها"، نافية بظهورها ما تردّد من شائعات عن مقتلها.

وانقسمت التعليقات بين من هم خائفون على سلامتها، وبين من اعتبروا أنها فعلت كلّ ذلك لجذب المزيد من المشاهدات والاهتمام بقناتها.