هذه الصور ليست لمسنّ تعرّض للضرب من ابنه لإرضاء زوجته

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور مسنّ تملأ الكدمات وجهه، ادعى ناشروها أنها لرجلٍ تعرّض للضرب على يد ابنه لإرضاء زوجته. إلا أن الادعاء غير صحيح، فالمسنّ الذي يظهر في الصورة تعرّض للضرب في كاليفورنيا من قبل امرأة يجهلها.

يظهر في الصور مسنّ طريح الفراش، تملأ وجهه الكدمات. وجاء في التعليق المرافق "جريمة تهزّ العالم… تعرّض الأب لأبشع أنواع الضرب من الإبن لإرضاء الزوجة".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by ليـّـكـ الله يا لـيـبـيـا💔🇱🇾 (@info.ly)

ونالت الصور مئات المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

قصة غير صحيحة 

لكنّ القصّة المتداولة لا تمتّ بصلة إلى الصور.

أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى الصور نفسها منشورة منذ أكثر من ثلاث سنوات على مواقع عدّة (1,2) وجاء في النصوص المرافقة أنّها تظهر تعرّض مسنّ للضرب في الولايات المتّحدة. 

وروى المسنّ المكسيكي الأصل البالغ 91 عاماً، ما حصل معه عندما كان يسير في حديقة عامة في ولاية كاليفورنيا في الرابع تموز/يوليو 2018.

وقال رودولف رودريغيز، إنه بعد مروره بجانب امرأة وطفلها في الحديقة، اعتدت عليه السيّدة من دون سابق إنذار بكتلة إسمنتية قبل أن يتعرض للركل من قبل مجموعة من الرجال. وروى شهود عيان لموقع "سي أن أن" أنّهم سمعوا السيدة تقول للرجل "عد إلى بلدك عد إلى المكسيك". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 24 أيار/مايو من موقع سي أن أن

وقد أوقفت شرطة لوس أنجليس بعد أسبوع على حصول الحادثة آنذاك، السيّدة بتهمة الإعتداء بسلاح فتّاك على مسنّ.