وزير الخارجية العُماني السيد بدر بن حمد البوسعيدي ونظيره السوري فيصل المقداد خلال توقيع اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات بتاريخ 21 آذار/مارس 2021 (محمد محجوب / ا ف ب)

اتفاق إلغاء التأشيرات بين سوريا وعُمان لا يشمل المواطنين العاديين

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بعد الإعلان عن توقيع اتفاق بين سلطنة عمان وسوريا حول تأشيرات الدخول بين البلدين، ظهر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، ولا سيّما في سوريا، خبر عن إمكان دخول السوريين إلى السلطنة من دون تأشيرة. إلا أن الادعاء غير دقيق، فالاتفاق لم يشمل المواطنين العاديين بل حَمَلَة فئات معيّنة من جوازات السفر.

تظهر في المنشور صورة من توقيع الجانبين العماني والسوري على الاتفاق، أرفقت بالنص التالي "قريباً أصبح بإمكان السوري السفر إلى سلطنة عمان بدون فيزا".

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 24 آذار/مارس من موقع فيسبوك

"اتفاق لتعزيز العلاقة بين البلدين"

وقد وقّعت سلطنة عمان وسوريا خلال جلسة مباحثات رسميّة عُقدت في مسقط في 21 آذار/مارس 2021، على اتفاقية الإعفاء المتبادل من التأشيرات بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

إلا أن الاتفاق لم يُعف المواطنين السوريين والعمانيين العاديين من التأشيرات. 

من يشمل الاتفاق؟ 

تستفيد من هذا الاتفاق ثلاث فئات: أصحاب الجوازات الدبلوماسية، وأصحاب الجوازات الخاصّة أي التي تصدر عن سلطات الهجرة لأشخاص محدّدين، وحملة جوازات الخدمة بين السلطنة والجمهورية السورية، بحسب وكالة الأنباء العمانية.

وبالتالي فإن السوريين والعمانيين من حملة جوازات السفر العادية لا يشملهم الإعفاء من التأشيرات.