هذا الفيديو مركّب وليس لهتافات داعمة للأقصى خلال تجمّع في صحراء سيناء 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه لأشخاصٍ من سيناء يرددون قسماً ويهتفون للمسجد الأقصى، على خلفية الأحداث الأخيرة. صحيح أن تظاهرات خرجت في عدد من الدول العربية والعالم دعماً للفلسطينيين، لكن الفيديو منشور منذ أشهرٍ ويظهر سباقاً تقليدياً جنوب سيناء، أما صوت الهتافات فهو مركّب على الفيديو.

تظهر في الفيديو عشرات العربات رباعية الدفع في منطقة صحراويّة، ويسمع في الصوت المرافق "أقسم بالله العليّ العظيم أن أحمي المسجد الأقصى المبارك… بالروح بالدم نفديك يا أقصى". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 14 أيّار/ مايو 2021 عن موقع فيسبوك

حظي المقطع بآلاف المشاركات في الوقت الذي تشهد فيه دول عربية وأجنبيّة عدّة تظاهرات داعمة للفلسطينيين، فيما تصاعد العنف إلى مستوى هو الأسوأ في السنوات الأخيرة بين حماس وإسرائيل، بعد مواجهات في باحات المسجد الأقصى.

فيديو قديم

لكن هذا الفيديو لا علاقة له بذلك.

فقد أظهر التفتيش عنه على محرّكات البحث إلى أنه منشور على موقع تيك توك في العاشر من كانون الثاني/يناير 2021، مرفقاً بأغنية. 

@user170797140

وادي الزلقه والف مبروك للترابين #وادي_الزلقه #وادى_الزلقه #وادي_الزلقه #جنوب_سيناء

♬ الصوت الأصلي - عماد السيناوي

وقد جاء في النصّ المرافق له "وادي الزلقة وألف مبروك للترابين…جنوب سيناء". ويقصد بهذا التعليق سباق الإبل التقليدي الذي يجرى بين قبيلتي الترابين ومزينة جنوب سيناء. 

ويجرى هذا السباق سنوياً في العاشر من كانون الثاني/يناير بحضور كافة أبناء القبيلتين والقبائل الأخرى. 

صوت مركّب 

إذا كان الفيديو قديماً، فما مصدر صوت الهتاف للأقصى؟

أرشد التفتيش في محرّك غوغل باستخدام جملة "أقسم بالله العليّ العظيم أن أحمي المسجد الأقصى المبارك"، إلى فيديوهات عدّة تظهر تجمعاً لمئات الفلسطينيين في باحة المسجد الأقصى في التاسع من الشهر الحاليّ وهم يردّدون القسم نفسه. 

وقد استخدم ناشرو الفيديو المضلّل هذا الصوت للإيحاء بأنّ الفيديو المصوّر في سيناء منذ خمسة أشهر، هو لتجمّع حديث داعمٍ للفلسطينيين.

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي