رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال مؤتمر صحافي افتراضيّ في 26 كانون الثاني/يناير 2021 (جاستن تاليس / أ ف ب)

الحكومة البريطانية لم تقل إنّ النسخة المتحوّرة من فيروس كورونا "ليست مميتة"

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خبر مفاده أنّ تقارير الحكومة البريطانيّة تشير إلى أنّ التحوّر الذي طرأ على فيروس كورونا المستجدّ سيجعل منه "معطوباً" وبدون "تأثير مميت". لكن هذه المعلومات غير صحيحة، وعلى العكس من ذلك أفادت السلطات الصحيّة البريطانيّة أنّ البيانات الضئيلة المتوفرة تشير إلى أنّ "النسخة المتحوّرة أكثر فتكاً بنسبة نحو 30 إلى 40 في المئة لدى بعض الفئات العمرية".

وجاء في نصّ المنشور "خبر مفرح أثبتت تقارير أصدرتها الحكومة البريطانية بخصوص السلالة الجديدة من فيروس كوفيد-19 أن طفرات الحذف الموجودة بالفيروس أفقدته 7 أحماض أمينية وأن التحور الجديد بإذن الله هو بداية النهاية لعنف الفيروس ليصبح "معطوباً" ولا تأثير مميت له إن شاء الله .... ليسلك بذلك نفس سيناريو السارس عام 2003 .... الحمد لله".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 كانون الثاني/ يناير 2021 عن موقع فيسبوك

حظي الخبر بآلاف المشاركات على صفحات عدّة في مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك مع مواصلة النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا المستجدّ تفشيها في العالم حيث رُصدت في 60 دولة.

ماذا قالت السلطات البريطانية؟

أكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في 22 كانون الثاني/ يناير الحالي أن نسخة فيروس كورونا المستجد المتحوّرة التي رصدت في بريطانيا ووصلت إلى دول أخرى في الأشهر الأخيرة قد تكون أكثر فتكاً، إلى جانب كونها معدية أكثر.

وجاءت تصريحاته في وقت تشهد المملكة المتحدة أعداد وفيات قياسية جرّاء كوفيد-19، بعد ازدياد الإصابات والحالات التي استدعت النقل إلى المستشفيات منذ تم رصد النسخة المتحوّرة للمرة الأولى في جنوب شرق إنكلترا في أيلول/سبتمبر. 

وقال جونسون خلال مؤتمر صحافي في داونينغ ستريت "إضافة إلى أنه أسرع انتشاراً، يبدو الآن أن هناك بعض الأدلة على أن النسخة الجديدة... قد تكون مرتبطة بدرجة أعلى من الوفيات". 

مصدر قلق

وعلى عكس ما ادّعته المنشورات عن نسخة "أضعف" من الفيروس، قال كبير علماء الحكومة باتريك فالانس إن النسخة الجديدة قد تكون أكثر فتكاً بنسبة نحو 30 إلى 40 في المئة بالنسبة لبعض الفئات العمرية، رغم أنه شدد على أن التقييم اعتمد على بيانات ضئيلة. 

وأفاد خلال المؤتمر ذاته "هناك كثير من الضبابية حيال هذه الأرقام ونحتاج إلى القيام بالمزيد للتوصل إلى معرفة دقيقة في الأمر، لكنه مصدر قلق بوضوح".

وأضاف "سترون أنه بالنسبة للفئات العمرية المختلفة كذلك، هناك نوع من الزيادة النسبية في الخطورة". 

ويمكن الاطلاع على كلّ المعلومات الرسميّة الخاصّة بالحكومة البريطانيّة حول كوفيد-19 في هذا الموقع.

 
كوفيد-19