رجل من أبناء الصحراء الغربية يقف أمام علم للمغرب قرب معبر الكركرات في 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 (أ ف ب / فاضل سنة)

تركيا لم تعتبر جبهة بوليساريو منظّمة إرهابية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية خبر عن اعتراف تركيا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، واعتبارها جبهة بوليساريو المطالبة باستقلال الصحراء، منظمة إرهابية. لكن هذا الخبر لا أصل له من الصحّة، وما زالت تركيا تتبنّى موقفاً حيادياً يدعو لحلّ قضية الصحراء بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي.

يتضمّن المنشور صورة تجمع الرئيس التركي رجب طيّب إردوغان بالعاهل المغربي الملك محمد السادس، وكُتب في أدنى الصورة "عاجل: تركيا تعتبر البوليساريو منظّمة إرهابيّة وتعترف بمغربيّة الصحراء".

وحصد المنشور آلاف المشاركات على موقعي فيسبوك وتويتر، ولاسيما في المغرب.

لكن صحافيي خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس سرعان ما اشتبهوا في إمكانية أن يكون هذا الخبر مزيّفاً، لأسباب عدّة منها أن تركيا تبتعد عن المواقف الحادّة في ما يتعلّق بقضيّة الصحراء الغربية.

سياق انتشار الخبر

ظهر هذا الخبر على مواقع التواصل في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، أي بالتزامن مع تنفيذ الجيش المغربي عملية عسكرية في منطقة الكركرات العازلة بهدف إعادة حركة المرور الى معبر حدودي مع موريتانيا قطعه، وفق السلطات المغربية، عناصر من البوليساريو.

وردت البوليساريو التي تطالب باستقلال الصحراء الغربية، بأن العملية المغربية أسقطت وقف إطلاق النار المعمول به منذ 1991 بينها وبين المغرب.

خبر غير صحيح

لكن الخبر المتداول عن اعتراف تركيا بسيادة المغرب على الصحراء الغربية ووصف بوليساريو بأنها منظمة إرهابية غير صحيح.

وقال صحافيو مكتب وكالة فرانس برس في إسطنبول: "لم يصدر في تركيا أي موقف حديث يصف جبهة بوليساريو بأنها إرهابية، وما زالت أنقرة منذ عقود تتبنّى موقفاً حيادياً لحلّ النزاع في الصحراء الغربية بما يتوافق مع قرارات مجلس الأمن الدولي".

أما الصورة المستخدمة في المنشور المضلّل فقد نشرتها وسائل إعلام تركية ومغربية في العام 2014 إثر زيارة الملك المغربي وعائلته لتركيا.

 
الصحراء الغربية