احتجاجات وقطع طرقات في ضواحي العاصمة التونسية في الثامن من كانون الثاني/يناير 2018 (أ ف ب / سفيان حمداوي)

هذه الصورة لا علاقة لها بالاحتجاجات الأخيرة في تونس

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بالتزامن مع الاحتجاجات والاضطرابات التي شهدتها تونس في الأيام القليلة الماضية وأسفرت عن توقيف أكثر من 600 شخص، ظهرت على موقع فيسبوك صورة قيل إنها تُظهر أعمال شغب قبل يومين في شرق تونس. لكن هذا الادعاء غير صحيح، فالصورة هذه التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس قبل ثلاث سنوات.

تظهر في الصورة سيّارة للحرس الوطني التونسي وبقربها ما يبدو أنها سيّارة إسعاف، في شارع مقطوع بعوائق وأشياء مشتعلة، فيما يقف شابّان أحدهما ملثّم على جانب الطريق.

وجاء في التعليقات المرافقة للصورة: "الآن، أعمال شغب في حيّ سيدي نصر" في مدينة المنستير في الشرق التونسي.

وشارك هذا المنشور أكثر من ألف شخص من هذه الصفحة، إضافة إلى مئات المشاركات من صفحات أخرى.

صورة ملتقطة من الشاشة في 18 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

احتجاجات واضطرابات في تونس

ويأتي ظهور هذا المنشور بالتزامن مع اضطرابات اندلعت بعد أيام على الذكرى العاشرة لسقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير 2011.

ووقعت الصدامات في عدة مدن، وأغلبها في أحياء الطبقات العاملة وفي مناطق مهمّشة متضررة بشكل كبير من الأزمة الاقتصادية، لكن لم تعرف أسبابها بالتحديد، إلا أنها تأتي في سياق انعدام استقرار سياسي وتدهور الوضع الاجتماعي في البلاد، في وقت تبدو الطبقة السياسية المنقسمة في حالة شلل.

صورة قديمة 

لكن الصورة المتداولة لا علاقة لها بكلّ ذلك.

فقد التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس في العام 2018 أثناء احتجاجات على غلاء الأسعار وزيادة الضرائب في ضواحي العاصمة التونسية.

(أ ف ب / سفيان حمداوي)