هذا الفيديو لا يظهر تحطّم الطائرة الإندونيسية أخيراً وهو مصوّر عام 2016

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

بعد أيام على تحطّم الطائرة الإندونيسية قبالة سواحل جاكرتا، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو على أنّه يظهر الركّاب يصرخون "الله أكبر" قبل لحظات من الحادث. لكنّ الفيديو في الحقيقة يصوّر اضطراباً تعرّضت له طائرة متجهة من أبو ظبي إلى جاكارتا سنة 2016.

يظهر في الفيديو عدد من الركّاب في حالة اضطراب داخل طائرة، وبعضهم يصرخ "الله أكبر" فيما يرفع آخرون يديهم. وقد جاء في النصّ المرافق "قبل تحطم الطائرة الإندونيسية قبل أمس بثوان وهم ينادون .. الله أكبر الله أكبر جميعاً".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 كانون الثاني/ يناير 2021 عن موقع فيسبوك

ماذا حصل للطائرة الإندونيسية؟

أعلنت وزارة النقل الإندونيسية السبت 9 كانون الثاني/يناير فقدان الاتصال بطائرة بوينغ 737-500 التابعة لشركة الخطوط الجوية "سريويجايا" بعد وقت قصير من إقلاعها من جاكرتا.

وقال وزير النقل الإندونيسي بودي كاريا سومادي إن الطائرة التي كان على متنها 62 شخصاً، انحرفت على ما يبدو عن مسارها قبل أن تختفي عن الرادار.

لكنّ هذا الفيديو لا علاقة له بما حدث

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى الفيديو نفسه، بجودة أفضل، منشوراً على حساب شبكة "سي أن أن" في موقع يوتيوب بتاريخ الرابع من أيار/مايو عام 2016.

وقد جاء في النصّ المرافق أنّه يصوّر ركّاب طائرة "الاتحاد" المتوجّهة من أبو ظبي إلى جاكرتا عندما تعرّضت لاضطراب شديد.

وأوضحت "سي أن أن" أنّ ديوي رشماني هي من صوّرت اللقطات، وقد نشرتها أيضاً على حسابها في فيسبوك، حيث تعرّف عن نفسها أنّها صحافيّة إندونيسيّة.

وهنا مقارنة بين لقطات من الفيديو المتداول والفيديو الأصليّ.

CRASH SRIWIJAYA