هذه ليست صورة مصري يحاول إنقاذ أمه المصابة بكورونا بل هي ملتقطة في المكسيك

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

بالتزامن مع الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا في مصر، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهر شاباً مصرياً يحاول إنقاذ أمه المصابة قبل أن تتوفى. لكن الصورة في الحقيقة ملتقطة في المكسيك قبل أشهر.

يظهر في الصورة شابّ يعانق سيّدة جالسة في سيّارة ويحاول - على ما يبدو -إسعافها بضخّ الهواء في فمها.

وجاء في التعليقات المرافقة للصورة: "صورة العام: التقطت في مصر لابن يحاول إنقاذ أمه المصابة بكورونا".

صورة ملتقطة من الشاشة في 13 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، ظهرت هذه الصورة على مواقع التواصل في الأشهر الماضية في سياقات مختلفة وعلى أنها مصوّرة في أكثر من بلد في العالم.

وعادت الصورة للظهور على أنها في مصر في الأيام الأخيرة من شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي، بالتزامن مع ظهور الموجة الثانية من تفشّي فيروس كورونا في مصر.

ويأتي انتشار هذه الصورة، وأخبار أخرى عن كورونا في مصر، في ظلّ تشكيك البعض على مواقع التواصل بدقّة الأرقام الرسميّة عن أعداد الإصابات.

لكن أين التقطت هذه الصورة؟

أظهر التفتيش عن الصورة باستخدم محرّكات البحث أنها منشورة في مواقع إخباريّة مكسيكيّة في حزيران/يوينو الماضي على أنها مصوّرة في المكسيك.

صورة منشورة على موقع وكالة مكسيكية

وجاء في التعليقات المرفقة بهذه الصورة على المواقع الإخبارية المكسيكة أن مصوّرها هو موزيس بابلو، وأنه التقطها في المستشفى العام في مكسيكو في حزيران/يونيو الماضي. وتُظهر هذه الصورة شاباً كان يحاول إنقاذ جدّته المصابة بالفيروس.

ونشرت هذه الصورة ضمن مجموعة صور للحادثة نفسها.

وفي إحدى هذه الصور يمكن مشاهدة لوحة السيارة التي تدلّ بوضوح على أن الصور ملتقطة في المكسيك وليس في مصر كما ادّعت المنشورات المضللّة.

 

كوفيد-19