هذه الصورة تظهر تصويت مصر في مجلس الأمن عام 2016 حول سوريا وليس عام 1990 حول العراق

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

نشرت صفحات على موقعي فيسبوك وتويتر باللغة العربية صورة من إحدى جلسات مجلس الأمن، ادعى ناشروها أنها "تعود للعام 1990 عندما صوّتت مصر لصالح العدوان على العراق، بينما امتنعت الصين عن التصويت"، إلّا أن الصورة لا تعود إلى العام 1990 ولا حتى إلى جلسة لمجلس الأمن عن العراق، بل لجلسة عام 2016 حول سوريا.

يظهر في الصورة، مندوب مصر رافعاً يده وإلى جانبه مندوب الصين وخلفه الوفد المرافق.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

وحصدت هذه الصورة مئات المشاركات على موقعي فيسبوك وتويتر.

وجاء في التعليقات المرافقة لها "الصورة بتاريخ 2/8/1990 في مجلس الأمن عندما صوتت مصر لصالح قرار فرض العدوان على العراق، بينما امتنعت الصين عن التصويت داعية إلى احتواء الأزمة بالوسائل السلمية".

ماذا حدث في العام 1990؟

في الثاني من آب/أغسطس من العام 1990، اجتاح الجيش العراقي في عهد الرئيس السابق صدام حسين الكويت وضمّها إلى أراضيه، قبل أن يطرده تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة بعد سبعة أشهر. وشاركت الجيوش المصرية والسورية في التحالف، ما أثار استنكار دول عربية أخرى.

لكنّ مصر لم تكن من أعضاء مجلس الأمن آنذاك، فما حقيقة الصورة المتداولة؟ 

حقيقة الصورة 

أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى الصورة منشورة على موقع الجزيرة.نت بتاريخ 8 تشرين الأول/أكتوبر 2016 من جلسة لمجلس الأمن حول حلب في سوريا.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع الجزيرة

وأرفقت الصورة بخبر عن "فشل مشروع القرار الروسي الخاص بحلب في الحصول على الأصوات الكافية أثناء التصويت عليه بمجلس الأمن الدولي". 

وفي فيديو نُشر أيضاً على موقع الجزيرة.نت في 9 تشرين الأول/أكتوبر من العام 2016، تظهر لحظة تصويت الدول الأعضاء خلال الجلسة التي شهدت أيضاً نقاش مشروع فرنسيّ يطلب تحركاً فورياً لإنقاذ المدينة.

 كما تُظهر المشاهد لحظة رفع مندوب مصر يده للتصويت وإلى جانبه مندوب الصين.