هذا الفيديو لا علاقة له بحادثة ضرب نساء في تترستان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لموقع فيسبوك فيديو يدّعي ناشروه أنه يظهر شبّاناً شيشانيين ينتقمون لامرأة محجّبة ضربت في جمهوريّة تترستان الروسيّة. لكنّ الفيديو في الحقيقة يصوّر شجاراً لا علاقة له بحادثة الاعتداء التي طالت عدداً من النساء من بينهنّ غير محجّبات.

أرفق المنشور بفيديو يظهر تعرّض امرأة منقّبة للضرب أمام أطفالها، وفيديو آخر على أنّه للرجل الذي اعتدى على السيّدة وهو يتعرّض للضرب عقاباً على فعلته. وفي منشورات أخرى، يظهر الفيديو الثاني فقط. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تموّز/يوليو 2020 عن موقع فيسبوك

وقد جاء في النصّ المرافق "الرجل الذي اعتدى على الامرأة المسلمة منذ يومين أمام أطفالها في أحد شوارع روسيا...شاهدوا هذا الردّ عليه من قِبَل بعض الأبطال الذين لم تهُن عليهم أختهم المسلمة أن تُهان وتُذل بوركت الأيادي". 

وجاء في تعليقات أخرى "أشخاص قاموا برد الاعتبار للمرأة المنقبة التي تم الاعتداء عليها أمام أطفالها" 

وقد حظي المنشور بأكثر من 13 ألف مشاركة من صفحة واحدة في فيسبوك، إضافة إلى آلاف المشاركات من صفحات أخرى. فما قصّة ضرب المرأة المحجّبة؟

اعتداء مدفوع بكراهية النساء

في الأيام الماضية، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً على أنه يُظهر تعرّض امرأة لاعتداء من رجل في جمهورية تترستان الروسيّة "لأنها ترتدي النقاب". 

لكنّ المقطع في الحقيقة مجتزأ من تقرير يصوّر الاعتداء على عدد من النساء من بينهنّ نساء غير محجّبات، وقد أوقفت السلطات الفاعل وأقرّ أنه ارتكب أفعاله بداعي "كراهية النساء"، وقد نشر فريق تقصّي صحّة الأخبار تقريراً حول هذا الفيديو. 

هل من علاقة بين المقطعين؟

لكن لا رابط بين فيديو الاعتداء على السيّدة وفيديو ضرب الرجل.

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث عنه في محرّك Yandex إلى الفيديو نفسه منشوراً على موقع روسيّ يوضح أنّ الرجل "عوقب لأنّه و15 من رفاقه ضربوا شخصاً واحداً".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تموّز/يوليو 2020 عن موقع vestikamaza

كما أكّد صحافيو فرانس برس في موسكو أنّ الشخص الذي يتعرّض للضرب ليس نفسه الرجل المعتدي على النساء في تترستان، والذي أوقفته الشرطة المحليّة  بتهمة "التعذيب أو ارتكاب أعمال عنف تسبّب ضرراً جسدياً أو نفسياً"، وهي تهمة قد تصل عقوبتها إلى السجن سبع سنوات، بحسب بيان لوزارة الداخلية.

وأوضح البيان أن البلاغات التي قُدّمت تحدّثت عن عدد من الاعتداءات طالت نساء بين الأول والثالث من الشهر. وقال الشاب للشرطة إنه ارتكب هذه الأفعال بداعي "كراهية النساء".