تيريزا ماي تلقي خطاباً في لندن في 24 تموز/يوليو 2019 (بين ستانسال/أ ف ب)

تيريزا ماي لم تقل إن إجراءات كورونا تفرضها "شياطين الأرض لخدمة عصابات غامضة"

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تزامناً مع ظهور اعتراضات في دول عدة على إجراءات العزل الرامية لاحتواء تفشّي وباء كوفيد-19، انتشر في الأيام الماضية كلام نُسب إلى رئيسة الوزراء البريطانية السابقة تيريزا ماي يتّهم من يفرضون هذه الإجراءات بأنهم "شياطين الأرض" لخدمة "عصابات غامضة". صحيح أن تيريزا ماي تحفّظت على إجراءات العزل الأخيرة في بلدها لأسباب عدّة، منها اقتصاديّة، إلّا أن الكلام المنسوب لها في هذه المنشورات مختلق.

جاء في المنشور الذي حصد آلاف المشاركات عبر موقعي فيسبوك وتويتر أن تيريزا ماي قالت أمام مجلس الوزراء البريطاني: "إجراءات كورونا التي تفرضها شياطين الأرض وصلت إلى حدّ الجنون وهدفها خدمة أجندات غامضة لا نعرفها ويتجاوز ضررها أضعافاً مضاعفة لأي فائدة مزعومة منها".

صورة ملتقطة من الشاشة في 27 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 من موقع فيسبوك

وبحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، ظهر هذا الخبر في الثالث عشر من الشهر الحالي، وحُدّد فيه تاريخ إدلاء تيريزا ماي لهذا الكلام في جلسة الرابع من الشهر نفسه.  

ماذا قالت تيريزا ماي في ذاك اليوم؟

في الرابع من الشهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، أقرّ مجلس العموم البريطاني إغلاقاً لأربعة أسابيع لمواجهة الموجة الثانية من انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وامتنعت تيريزا ماي مع عدد من النواب المحافظين عن التصويت على قرار الإغلاق بحسب ما نقل موقع "بي بي سي" البريطاني، وألقت كلمة اعترضت فيها على قرار الإغلاق، لكنها لم تتحدّث عن "مؤامرة".

وبحسب فيديو يوثّق كلمتها، على الحساب الرسميّ للبرلمان، حذّرت خصوصاً من التداعيات الاقتصادية التي يمكن أن يسبّبها الإقفال المتكرّر.

لكنها لم تأت على ذكر شيء مما نُسب إليها في المنشورات المضلّلة من حديث عن "مؤامرة شياطين الأرض لخدمة أجندات عصابات غامضة" أو أنّ "اللقاح هو سراب وخيال".

كوفيد-19