صبي على دراجة هوائية في فنزويلا أمام رسم إعلاني لمكافحة انتشار فيروس كورونا (أ ف ب / كريستيان هرنانديز)

منظمة الصحّة العالميّة لم تطلق اسم "كوفيد 20" على السلالة المتحوّرة من كورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي خبراً عن إطلاق منظّمة الصحّة العالمية اسم "كوفيد 20" على السلالة المتحوّرة من فيروس كورونا، بما يوحي بأن العالم أمام جائحة جديدة غير جائحة كوفيد-19. لكن هذا الخبر غير صحيح، والفيروس المتحوّر ما هو إلا سلالة من كورونا المستجدّ نفسه.

ظهر اسم "كوفيد 20" في منشورات عدّة باللغة العربية، منها ما يقول إن منظمة الصحّة العالمية أطلقت هذا الاسم على الفيروس المتحوّر الذي ظهر في بريطانيا وجنوب إفريقيا، ومنها ما يتحدّث عن وصوله إلى بلدان معيّنة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 11 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

قلق من السلالة المتحوّرة

يثير ظهور نسخة متحورة من فيروس كورونا قلقاً بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، ولاسيّما بعد صدور تقارير تحدّثت عن أنها معدية أكثر من سابقاتها، لكن لا دليل في هذه المرحلة على أنها تسبب أعراضاً أشد خطورة أو تقاوم اللقاحات، وفق الخبراء.

أما في ما يتعلّق باللقاح، فقد أكّد خبراء استطلعت وكالة فرانس برس آراءهم أن فكرة اللقاح تقوم على تعريف الجهاز المناعي على بروتين شوكة الفيروس بكامله، ومن ثم فإنه يتعلم كيف يتعرف على عدة أجزاء مختلفة منه، حتى وإن تغيرت بعض الأجزاء، فسيتمكن الجسم من التعرف على الفيروس من خلال الأجزاء الأخرى.

لذا فإن الحديث عن إطلاق منظمة الصحّة العالميّة اسم "كوفيد 20" على السلالة المتحوّرة يعطي انطباعاً بأن العالم أمام جائحة جديدة أكثر فتكاً ولا تنفع معها اللقاحات الجديدة.

منظمة الصحة: لا يوجد كوفيد-20!

إزاء ذلك، نفت منظمة الصحّة العالميّة إطلاق اسم "كوفيد-20" على السلالة المتحوّرة.

وقال مصدر منظمة الصحّة لمكتب وكالة فرانس برس في القاهرة: "لا يوجد ما يسمّى بكوفيد-20، بل سلالات جديدة، أي متغيّرة، من كوفيد-19".

 
كوفيد-19