توكل كرمان في تظاهرة في إسطنبول في 5 تشرين الأول/أكتوبر 2018 بعد فقدان أثر الصحافي السعودي جمال خاشقجي قبل أن يتبيّن مقتله (أ ف ب / أوزان كوزي)

الفيديو المتداول للقاء بين إردوغان وتوكّل كرمان مصوّر في العام 2012 وليس بعد اغتيال جمال خاشقجي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية مقطع فيديو قيل إنه يُظهر لقاء بين الرئيس التركي رجب طيب إردوغان والناشطة اليمنيّة توكّل كرمان بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، بما يوحي بوجود مؤامرة ما. لكن هذا الادّعاء خطأ، فاللقاء جرى في الحقيقة في العام 2012، أي قبل سنوات على مقتل خاشقجي.

يظهر في الفيديو المنتشر على موقعي فيسبوك وتويتر، والممتدّ على أكثر من دقيقة، الرئيس التركي مستقبلاً الناشطة اليمنيّة توكّل كرمان الحائزة جائزة نوبل للسلام عام 2011.

وجاء في التعليقات المرافقة للفيديو: "لقاء إردوغان وتوكّل كرمان بعد مقتل خاشقجي بثلاثة أشهر".

وأضافت بعض المنشورات عبارة "بعد نجاحهم في الهدف الأول"، بما يوحي بوجود مؤامرة ما اشتركت فيها السلطات التركيّة مع الناشطة اليمنيّة التي يتّهمها معارضون لتنظيم الإخوان المسلمين بأنها مقرّبة منه ومن السلطات التركيّة.

وسبق أن رعت مؤتمراً أقيم في إسطنبول عام 2018، طالبت فيه الجهات الفاعلة في النزاع اليمني، ومن بينها السعودية، بوقف تدخّلاتها في اليمن.

وفي العام 2018 أيضاً، بُعيد اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلده في إسطنبول، قبل أن يتبّين مقتله، وصفت توكّل كرمان في حديث مع مراسلي وكالة فرانس برس القنصليّة السعوديّة بأنها "وكر عصابة اختطف وأخفى مواطنًا دخل إلى تركيا بشكل رسمي".

فيديو قديم

لكن فيديو استقبال إردوغان لتوكّل كرمان قديم وليس مصوّراً بعد مقتل جمال خاشقجي، بل قبل ذلك بسنوات.

فمجرّد البحث بكلمات "لقاء-إردوغان-توكّل كرمان" على موقع يوتيوب يرشد مباشرة إلى الفيديو نفسه منشوراً في العام 2012، أي قبل ستّ سنوات على مقتل خاشقجي، وكان إردوغان حينها رئيساً للوزراء.