(أ ف ب / لؤي بشارة)

وزارة الأوقاف السوريّة لم تطلق حملة "صوموا تصحّوا" للتخفيف من الأعباء الاقتصاديّة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة بيان قيل إنه صادر عن السلطات الدينية السوريّة يدعو المواطنين للصوم، تخفيفاً من الأعباء الاقتصاديّة. لكن هذا الادعاء غير صحيح، والبيان مزوّر.

يحمل المنشور صورة ما يبدو وكأنه بيان صادر عن وزارة الأوقاف السوريّة، يدعو لإطلاق حملة "صوموا تصحّوا".

وحصل هذا المنشور على مئات المشاركات على موقعي فيسبوك وتويتر.

صورة للبيان المنسوب لوزارة الأوقاف السوريّة المتداول على مواقع التواصل الاجتماعي

وبحسب المنشورات، فإن الهدف من حملة "صوموا تصحّوا" هو دعم حملة "أسبوع بلا سكّر" الذي أطلقته وزارة الصحّة.

حملة "أسبوع بلا سكّر"

بحسب صحافي مكتب وكالة فرانس برس في دمشق، بدأ انتشار هذا البيان المزعوم عن حملة "صوموا تصحّوا"، غداة إطلاق وزارة الصحّة يوم الجمعة الماضي حملة "أسبوع بلا سكّر"، والتحذير خصوصاً من استهلاك السكّر الأبيض. 

ويبدو أن إطلاق هذه الحملة في ظلّ الأزمة الاقتصادية في سوريا، حيث يكافح أكثر من 12 مليون شخص للعثور على طعامٍ يسدّ رمقهم كلّ يوم، وفق برنامج الأغذية العالمي، أثار السخرية بين بعض مستخدمي مواقع التواصل، ولا سيما بين أوساط المعارضين الذين يتّهمون السلطات باعتماد حلول سطحيّة أو شكليّة في التعامل مع أزمات كبيرة وعميقة.

وفي هذا السياق ظهر البيان المزعوم عن حملة "صوموا تصحّوا" منسوباً إلى وزارة الأوقاف.

لكن البحث باستخدام كلمات من هذا البيان على محرّكات البحث لا يُرشد إلى أي موقع ذي صدقيّة.

نفي الوزارة

من جهة أخرى، نفت وزارة الأوقاف السوريّة صحّة هذا البيان، ووصفته بأنه مزوّر.

ونشرت الوزارة هذا البيان على صفحتها ودمغته بعبارة "مزوّر" وأرفقته بوسم #حملة مزوّرة.

ويبدو أن بيان حملة "صوموا تصحّوا" ظهر أول الأمر على سبيل السخرية ثم انتشر على أنه حقيقي.