الصحافي المغربي صلاح الدين الغماري توفي نتيجة سكتة قلبية وليس بسبب اللقاح المضادّ لكورونا المستجدّ

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي خبراً مرفقاً بصورة مفاده أنّ الصحافي المغربي صلاح الدين الغماري توفي بسبب تلقّيه لقاح سينوفارم الصيني المضادّ لفيروس كورونا المستجدّ. إلا أن الادعاء خطأ، فالغماري توفي نتيجة سكتة قلبية، والصورة المرفقة مركّبة.

يدّعي المنشور وجود فيديو لابنة الغماري تقول فيه إن والدها توفي بسبب لقاح كوفيد-19، وأرفق بصورة له يظهر فيها جالساً يتلقى لقاحاً على ما يبدو.

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 كانون الأول/ديسمبر 2020 من موقع فيسبوك

حظي المنشور بآلاف المشاركات في موقع فيسبوك، وجاء في التعليقات المرافقة له "موته ليس عادياً، مات بسبب اللقاح الصيني. فيديو ابنة الغماري اختفى من وسائل التواصل الاجتماعي".

وبحسب ما وقع عليه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، ظهر هذا المنشور على موقع فيسبوك في الثاني عشر من الشهر الجاري، أي بعد يومين على وفاة الصحافي المغربي صلاح الدين الغماري.

ويأتي ظهور هذا الخبر في وقت تنتشر فيه الكثير من الأخبار المضلّلة التي تتحدث عن مؤامرة حول ظهور كورونا المستجدّ واللقاحات المضادّة له.
 

خبر كذب

لكن هذا الخبر غير صحيح.

فبحسب وكالة الأنباء المغربية، توفّي الغماري بسبب أزمة قلبيّة.

من جهة أخرى، لم تبدأ بعد حملة التلقيح في المغرب ولم يحصل أي لقاح بعد على موافقة في هذا البلد، وفقاً لصحافيي مكتب وكالة فرانس برس في الرباط.

وقال وزير الصّحة خالد آيت طالب الثلاثاء إن المغرب لم يتلقّ بعد أي جرعات من اللقاح.

وأوضح الوزير أن بلاده تشترط لاستخدام أي لقاح أن تستلم الجرعات الأولى منه من أحد المختبرات المتعاقدة معها.

ورداً على ما تتداوله بعض الصفحات والحسابات على مواقع التواصل بشأن اللقاح، وصف الوزير هذه الأخبار بأنها "أخبار كاذبة".

أما بشأن الحديث المنسوب لابنة الغماري، فعند البحث باستخدام كلمات مفتاح مثل "فيديو-ابنة-الغماري" عبر محركات البحث على الإنترنت، عثر صحافيو فرانس برس على فيديو يحتوي على الصورة نفسها، ولدى مشاهدة الفيديو لا تُرى ابنة الغماري وهي تتحدث، بل يُسمع صوت معلّق عربي.

والمعلّق العربي يقول "فربما قد تعرّض للقاح في الأيام الأخيرة" ويختتم قائلاً "الأخبار الآن ليست مؤكدة ولا يوجد أي دليل يثبت خضوع الغماري للقاح".
 

وقد أعلنت القناة الثانية المغربية التي كان يعمل بها الصحافي والمقدم التلفزيوني صلاح الدين الغماري أنه توفي ليل الخميس  الجمعة، بسبب سكتة قلبية مفاجئة.
 

صورة مركّبة

أما الصورة التي يظهر فيها الغماري وكأنه يتلقي لقاحاً، فقد أرشد التفتيش عنها بواسطة محركات البحث على الإنترنت إلى صورة مطابقة منشورة على موقع سبوتنيك الروسي لمتطوع يتلقى لقاح فيروس كورونا في مستشفى بوردنكو العسكري في موسكو بتاريخ 18 حزيران/يونيو الماضي.

وقد تلاعب أصحاب المنشور المضلّل بالصورة، فأبدلوا وجه المتطوّع الروسي بوجه الغماري.

صورة ملتقطة من موقع سبوتنيك

 

لقاحات كورونا كوفيد-19