هذه الصورة التي تُظهر عبارة منسوبة للملكة إليزابيث عن الإسلام مركّبة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

في سياق الهجوم الواسع على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في الآونة الأخيرة، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية صورة قيل إنها تُظهر عبارة من الملكة إليزابيث عن احترام الإسلام رُفعت في شوارع بريطانيا، وذلك في معرض تفضيل "حكمتها" على مواقف ماكرون الأخيرة من التطرّف الإسلامي والرسوم الكاريكاتورية. لكن هذه الصورة مركّبة.

تظهر في الصورة لافتة ضخمة معلّقة على واجهة مبنى، عليها صورة الملكة إليزابيث وعبارة "علينا احترام الإسلام فهو الدين الأصدق والأكثر أخلاقاً".

وجاء في التعليقات المرافقة لها: "شكراً لتلك السيّدة الحكيمة الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا، فقد أنصفت إسلامنا العظيم وعرفت قدره".

وجمعت هذا المنشور مئات المشاركات على موقعي فيسبوك وتويتر.

ويأتي انتشار هذه الصورة فيما يتعرّض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لانتقادات كبيرة على مواقع التواصل باللغة العربية بسبب مواقفه من التطرّف الإسلامي ومن نشر الرسوم الكاريكاتوريّة.

وقبل أيام، وفي السياق نفسه، ظهرت على مواقع التواصل صورة قيل إنها تجمع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع نساء ألمانيات مسلمات محجّبات مرفقة بتعليقات تشيد بها وتنتقد ماكرون. لكن تبيّن أن تلك الصورة تجمع في الحقيقة ميركل مع نساء في السعودية وليس في ألمانيا.

وكذلك، تبيّن بعد التفتيش عن صورة الملكة إليزابيث على محرّكات البحث، أنها غير صحيحة.

فالصورة مركّبة، والصورة الأصليّة نشرتها وسائل إعلام في نيسان/أبريل الماضي، وتظهر فيها  العبارة الأصلية مكتوبة باللغة الإنكليزية: "سنكون مع أصدقائنا من جديد، سنكون مع عائلاتنا من جديد، سنجتمع مجدداً".

وهي رسالة وجّهتها الملكة إلى البريطانيين مع انتشار فيروس كورونا المستجدّ.

وقد أبدل مختلقو الخبر الكاذب هذه العبارة وألصقوا مكانها عبارة عن الإسلام.

صورة ملتقطة من موقع فرانس 24 للصورة الحقيقية لعبارة الملكة إليزابيث