هذه الصورة لمتظاهرين تونسيين يرفعون علم المثليين ملتقطة عام 2016

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر مشاركين في الاحتجاجات التي شهدتها تونس في الأيام القليلة الماضية، وهم يرفعون علم المثليين. لكنّ الصورة في الحقيقة ملتقطة عام 2016 خلال إحياء الذكرى الخامسة للثورة على نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

يظهر في الصورة عدد من الأشخاص يحملون لافتات وعلم قوس قزح الذي يرمز لمجتمع المثليين والمتحولين جنسياً خلال ما يبدو أنّه تظاهرة. وقد جاء في النصّ المرافق "مطالب مشروعة للشباب مساء اليوم في شارع الحبيب بورقيبة". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

احتجاجات في تونس

يأتي انتشار هذه الصورة تزامناً مع احتجاجات واضطرابات تشهدها العاصمة التونسيّة بعد أيّام قليلة على الذكرى العاشرة للثورة على نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

ووقعت الصدامات في عدة مدن، وأغلبها في أحياء الطبقات العاملة وفي مناطق مهمّشة متضررة بشكل كبير من الأزمة الاقتصادية، لكن لم تعرف أسبابها بالتحديد، إلا أنها تأتي في سياق انعدام استقرار سياسي وتدهور الوضع الاجتماعي في البلاد، في وقت تبدو الطبقة السياسية المنقسمة في حالة شلل.

صورة من العام 2016

فهي ملتقطة خلال تظاهرة جرت في الرابع عشر من كانون الثاني/يناير 2016، في الذكرى الخامسة للثورة على نظام الرئيس السابق زين العابدين بن علي.

وسبق أن نشر صحافيو فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس تقريراً عن هذا التحرّك الذي شاركت فيه مجموعات وأحزاب من اتجاهات شتّى، من بينها مجموعات للمثليين.

ويمكن مشاهدة الأشخاص الخمسة الظاهرين في الصورة، في هذه المشاهد التي التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس في تونس.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 20 كانون الثاني/يناير 2021 من الفيديو

تحظى تونس بقوانين متقدّمة على صعيد الحقوق والحريات الشخصية مقارنة بالكثير من دول المنطقة، إلا أن المثليّة الجنسيّة ما زالت جرماً تعاقب عليه قوانينها.