احتجاجات في تونس في 10 كانون الثاني/يناير 2018 (أ ف ب / سفيان حمداوي)

صور منتشرة على مواقع التواصل لا علاقة لها بالاضطرابات الأخيرة في تونس

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بالتزامن مع الاحتجاجات والاضطرابات الأخيرة التي شهدتها تونس، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور قيل إنها ملتقطة في شوارع تونس في الأيام القليلة الماضية. لكن هذه الصور في الحقيقة قديمة.

بعد ساعات على انطلاق  الاضطرابات التي اندلعت بعد أيام على الذكرى العاشرة لسقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/يناير، ظهرت على مواقع التواصل باللغة العربية منشورات مرفقة بصور قيل تصريحاً أو تلميحاً إنها ملتقطة أثناء هذه الاحتجاجات.

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

ووقعت الصدامات في عدة مدن، وأغلبها في أحياء الطبقات العاملة وفي مناطق مهمّشة متضررة بشكل كبير من الأزمة الاقتصادية، لكن لم تعرف أسبابها بالتحديد، إلا أنها تأتي في سياق انعدام استقرار سياسي وتدهور الوضع الاجتماعي في البلاد، في وقت تبدو الطبقة السياسية المنقسمة في حالة شلل.

وإذا كان عدد من المنشورات يحتوي فعلاً على صور مأخوذة من حوادث الأيام الأخيرة، إلا أن بعضها يضمّ صوراً التقطت في سنوات مضت.

صورة سيارة شرطة في طريق مقطوع ينبعث منه الدخان

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

هذه الصورة ليست حديثة، ولا علاقة لها بما جرى في الأيام الأخيرة في تونس. فقد التقطها مصوّر لوكالة فرانس برس في العام 2018، وهي تُظهر احتجاجات على غلاء الأسعار وزيادة الضرائب.

(أ ف ب / سفيان حمداوي)

صورة طريق مقطوع وشباب متجمعين حول الحرائق

صورة ملتقطة من الشاشة في 19 كانون الثاني/يناير 2021 من موقع فيسبوك

أما هذه الصورة التي يظهر فيها طريق مقطوع بالعوائق والنيران وحولها شباب متجمّعون على الأطراف، فهي ليست حديثة أيضاً.

فقد أظهر التفتيش عنها على محرّكات البحث أنها منشورة منذ العام 2017 على مواقع إخبارية تونسيّة مرفقة مع أخبار عن احتجاجات في سيدي بوزيد في ذلك العام، غداة مقتل شاب طعناً في المنطقة.

صورة شبان مواجهين للكاميرا ووراءهم نيران مشتعلة

أما الصورة التي يبدو فيها شبان قريبون من عدسة الكاميرا، ووراءهم نيران مشتعلة في وسط الشارع، فقد تبيّن أنها منشورة أيضاً في العام 2017 على أنها تُظهر احتجاجات في ذلك العام في قبلي جنوب تونس.