هذا الفيديو قديم ولا علاقة له بالصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي"

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

غداة سقوط الصاروخ الصيني "لونغ مارش 5 بي" في المحيط الهندي فجر الأحد، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر حطامه في السماء بعد دخوله الغلاف الجوي للأرض. لكنّ الفيديو في الحقيقة منشور في شهر آذار/مارس الماضي على أنه لحطام صاروخ "فالكون 9" التابع لشركة سبايس إكس الأميركيّة.

يُظهر الفيديو أجساماً مضيئة في السماء ليلاً، ويسمع صيحات وصراخ المتفرجين في ظلّ حالة ذعر.

وجاء في النصّ المرافق: "فيديو متداول الآن حطام الصاروخ الصيني في السماء في شكل رهيب".

صورة ملتقطة من الشاشة في العاشر من أيار/مايو 2021 من موقع فيسبوك

سقوط حطام الصاروخ الصيني في المحيط الهندي

بعد أيام من حالة القلق التي سببها الصاروخ بين مستخدمي مواقع التواصل وتساؤلات حول زمان ومكان سقوطه والمخاطر المترتبة عن ذلك، أعلنت السلطات الصينية الأحد أنّ جزءاً كبيراً من الصاروخ تفكّك فوق المحيط الهندي بعد دخوله الغلاف الجوي للأرض، ما وضع حدا للتكهّنات حول مكان سقوط هذا الجسم البالغ وزنه 18 طنّاً.

وجاء مسار الصاروخ مطابقاً لتوقعات خبراء بسقوطه في المحيط الهندي لأن المياه تغطي سبعين بالمئة من سطح الأرض. لكن العودة غير المضبوطة لجسم كبير من هذا النوع أثارت مخاوف من أضرار محتملة، على الرغم من حسابات أشارت إلى أن هذا الاحتمال ضئيل.

فيديو قديم

إلا أن الفيديو المتداول منشور منذ أسابيع ولا علاقة له بالصاروخ الصيني. 

فبعد تقطيعه إلى مشاهد ثابتة، أظهر البحث أنّه منشور بتاريخ 25 آذار/مارس الماضي مع تعليقٍ يشير إلى أنّه ملتقط في ولاية أوريغون الأميركية.

ويمكن سماع كلمات "يا إلهي + ماذا أرى" ولكن عمد ناشرو المقطع المضلّل إلى حذف هذا الصوت وإضافة صوت صراخ.

ماذا حدث في مساء 25 آذار/مارس؟

في ذلك اليوم، أعلنت دائرة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية أن أضواء تدفقت ليلاً في السماء فوق المناطق الأميركية الواقعة شمال غرب المحيط الهادئ قد تكون عائدة إلى حطام صاروخ تابع لشركة "سبايس إكس" دخل الغلاف الجوي مرة أخرى.

وجاء في تغريدة لدائرة الأرصاد في سياتل عبر شبكة "تويتر" الاجتماعية "ننتظر مزيداً من التأكيدات للتفاصيل، لكنّ المعلومات غير الرسمية المتوافرة لدينا حتى الآن تفيد بأن الأجسام الساطعة التي أُبلغ عنها على نطاق واسع في السماء هي حطام الطبقة الثانية من صاروخ فالكون 9".

ورجّحت دائرة الأرصاد في سياتل أن يكون المشهد ناجماً عن حطام فضائي لا عن نيزك أو جسم مشابه لأن النيزك يتحرك بشكل أسرع بكثير، وهو استنتاج أكده عدد من خبراء الأرصاد الجوية لوسائل الإعلام المحلية.

ونشرت الجمعية الأميركية للنيازك مجموعة فيديوهات توثق المشاهد نفسها في ذات اليوم نتيجة سقوط حطام الطبقة الثانية من صاروخ فالكون 9 .