هذه الصورة ليست لأثقل طفل في العالم بوزن 18 كيلوغراماً بل لطفل بأقلّ من نصف هذا الوزن

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيّام الماضيّة صورة طفلٍ ادعى ناشروها أنها لأكبر مولود في العالم من حيث الوزن قائلين إنه يزن 18 كيلوغراماً. إلا أن الادعاء خطأ والصورة تعود لطفلةٍ ولدت بأقلّ من نصف هذا الوزن.

يظهر في الصورة طفلٌ حديث الولادة، كبير الحجم بين ذراعي ممرضة. وادعى ناشرو الصورة أن "الطفل يزن 18 كيلوغراماً متغلباً على أضخم طفل ولد في التاريخ بحسب موسوعة غينيس للأرقام القياسية بوزن 17,2 كيلوغراماً".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 شباط/فبراير من موقع فيسبوك

وجاء في المنشورات "الغريب في الأمر أن الأطباء لم يقوموا بعملية قيصرية لسيّدة بهذا الحجم من قبل".

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Post _ news (@post_news_)

وحصدت الصورة مئات المشاركات على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

إلا أن الادعاء خطأ، والصورة ليست لأضخم طفل في العالم.

من هو أضخم طفل في العالم؟

بحسب موسوعة غينيس للأرقام القاسيّة، وُلد أثقل طفل في العالم في إيطاليا عام 1955، وبلغ وزنه 10,2 كيلوغرامات.

لمن تعود الصورة إذاً؟

أظهر التفتيش على محركات البحث أن الصورة منشورة على موقع Adobe Stock منسوبة لوكالة رويترز.

وبالفعل، يمكن العثور على الصورة على موقع الوكالة، حيث كُتب أنها التقطت في أيلول/سبتمبر 2007 في مدينة بارنول في روسيا، لطفلة تدعى نادية وُلدت بوزن 7,75 كيلوغراماً، وهي الطفل الثاني عشر في عائلتها.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 4 شباط/فبراير من موقع وكالة رويترز