هذه الصورة ليست لسفينة الإنقاذ التركيّة "نينة خاتون" بل لمُجسّم تصميمي

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

غداة إعلان السلطات التركيّة استعدادها لتقديم المساعدة في إعادة تعويم السفينة الجانحة في قناة السويس، ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورة سفينة ضخمة ادّعى ناشروها أنها للسفينة التركية "نينة خاتون" التي تحدّث عنها وزير النقل التركي. إلا أن الادعاء خطأ، والصورة مجرّد مجسّم تصميميّ وليست لسفينة إنقاذٍ تركية.

تظهر في الصورة سفينة ضخمة بيضاء اللون وسط البحر وعليها العلم التركي.

وجاء في التعليق المرافق "‏العملاق التركي الذي تنتظره قناة السويس. ‏تعرّف على سفينة الإنقاذ +نينة خاتون+ التي تقول ⁧‫تركيا‬⁩ إنها قادرة على حلّ مشكلة ⁧‫السفينة‬⁩ الجانحة في⁧‫ قناة السويس‬⁩".

وجنحت سفينة الحاويات "إم في إيفر غيفن"، التي تعد أطول من أربعة ملاعب لكرة القدم، بالعرض في مجرى قناة السويس صباح الثلاثاء 23 آذار/مارس 2021، ما أدى إلى عرقلة حركة الملاحة في الاتجاهين في المجرى المائي البالغ الأهمية، وتتواصل محاولات تعويمها حتى إعداد هذا التقرير.  

تركيا تعرض المساعدة

وقد عرضت تركيا الجمعة 26 آذار/مارس 2021 إرسال قاطرة لمساعدة مصر في تعويم السفينة.

وقال وزير النقل والبنية التحتية عادل قره إسماعيل أوغلو إن القاطرة التركية نينة خاتون هي "واحدة من الآلات القليلة في العالم القادرة على تنفيذ عملية بهذا الحجم". وأضاف "عرضنا مساعدتهم وإذا استجابوا، فسوف نرسل المساعدة".

سفينة "نينه خاتون"

وقد نشرت وكالة الأناضول التركيّة صورة "نينة خاتون" مشيرة إلى أنها نَفّذت قرابة 25 عملية إنقاذ ناجحة مخططة وغير مخططة منذ انطلاق مهامها. كما يمكن العثور على صورٍ أخرى لـ "نينة خاتون" على موقع  shipspotting.com المتخصّص بالسفن والقوارب. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 آذار/مارس من موقع shipspotting المتخصص بالسفن والقوارب

وتظهر الفروقات الواضحة بين الصور الرسميّة للسفينة التركيّة والصورة المتداولة على مواقع التواصل، فما حقيقتها؟

مُجسّم تصميمي

أرشد التفتيش إلى النسخة الأصليّة من الصورة المتداولة منشورة على موقع يُعنى بتصميم السفن وهندستها. وقد تعمّد ناشرو الصورة المضلّلة إضافة العلم التركي إليها، للإيحاء بأنها سفينة الإنقاذ التركيّة.  

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 27 آذار/مارس من موقع boatdesign.net المتخصص بتصميم السفن والقوارب