هذه الصورة مركّبة والفتاة فيها ليست ابنة إردوغان

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة ادعى ناشروها أنها تعود لابنة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إلا أن الشابّة الظاهرة في الصورة ليست ابنة إردوغان، كما أن الصورة جرى التلاعب بها لتظهر الشابّة بلباس قصير.

يظهر في الصورة خمس نساء بأناقتهنّ ويبدو أنهنّ يحضرن عرضاً ما. وعلى يسار الصورة فتاة تضع الحجاب على رأسها لكنها ترتدي فستاناً قصيراً جداً، ادعى ناشروها أنها ابنة إردوغان بحسب ما جاء في التعليقات المرافقة .

وبدأ انتشار هذه الصورة في آذار/مارس 2020 واستمر حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 كانون الثاني/يناير من موقع فيسبوك

حقيقة الصورة

لكن الصورة لا تُظهر ابنة إردوغان، بل نساءً يحضرن عرض أزياء، وقد عُدّلت الصورة لتظهر إحداهنّ بلباس قصير جداً ثم قيل إنها هي ابنة إردوغان.

وقال صحافيو مكتب وكالة فرانس برس في إسطنبول: "لا تظهر في هذا الصورة أي ابنة للرئيس التركي".

إثر ذلك، أظهر التفتيش عبر محركات البحث أن الصورة التقطتها وكالة رويترز في العام 2008 من عرض لداء أزياء إسلامية.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 13 كانون الثاني/يناير من موقع وكالة رويترز

أما الشابة التي تبدو في الصورة المركّبة بلباس أبيض قصير جداً، فهي تظهر في الصورة الأصلية بسروال أزرق طويل.