الصورة ليست لمحطة نووية في مصر بل في بنغلادش

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربية وصفحات مصريّة صورة ادعى ناشروها أنها تعود لمحطة الضبعة النووية في مصر. إلّا أن الادعاء خطأ، والصورة تعود لمحطة روبور للطاقة النووية في بنغلادش.

يظهر في الصورة عمّال يتوسطون حلقة في ورشة إعمارية.

وجاء في التعليق المرافق "آخر صورة لإنشاء محطّة الضبعة النووية"، وأرفق المنشور بعلم مصر.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 25 شباط/فبراير من موقع فيسبوك

إذن قبول الإنشاء لمحطة الضبعة لم يصدر بعد

توقّع رئيس هيئة المحطات النووية المصرية أمجد الوكيل صدور إذن قبول إنشاء محطة الضبعة النووية منتصف العام 2022، والذي يسمح ببدء بناء القواعد الخرسانية للمفاعلات النووية، بحسب ما صرّح لموقع "اليوم السابع" المصري بتاريخ 31 كانون الأول/ديسمبر 2020.

إذا ما حقيقة الصورة؟

الصورة لا علاقة لها بمشروع محطة الضبعة النووية في مصر.

فقد أرشد التفتيش عبر محركات البحث إلى النسخة الأصليّة من الصورة منشورة على صفحة شركة "روساتوم" على فيسبوك بتاريخ 23 كانون الأول/ديسمبر 2020.

 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 25 شباط/فبراير من موقع فيسبوك

وجاء في التعليق المرافق أن الصورة التقطت من حفل تكريم العاملين في محطة روبور للطاقة النووية (Rooppur NPP) في بنغلادش بعد حصولهم على شهادات إتمام التدريب.

وشركة "روساتوم" الروسية متخصصة في إنشاء محطات نووية في روسيا والعالم.