هذه الصور ليست لتظاهرات جديدة في إندونيسيا تأييداً للفلسطينيين بل تعود لسنوات ماضية

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ثلاث صور جالت مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدّة حول العالم قيل إنها تُصوّر تظاهرات داعمة للفلسطينيين في إندونيسيا. صحيح أن هذا البلد الآسيويّ، الذي يعدّ أكبر بلد مسلم من حيث عدد السكّان، شهد تظاهرات في الأيام الأخيرة على إيقاع الأحداث في الأراضي الفلسطينيّة، إلا أن هذه الصور الثلاث تحديداً قديمة.

تُظهر واحدة من هذه الصور علماً فلسطينياً كبيراً إلى جانب آخر إندونيسي كبير أيضاً مرفوعين في تظاهرة حاشدة. وفي الصورة الثانية يظهر علمان فلسطينيّ وإندونيسي مرفوعان على ظهر شاحنة. أما الصورة الثالثة فهي تُظهر تظاهرة ضخمة في ساحة عامّة.

صورة ملتقطة من الشاشة في 20 أيار/مايو 2021 من موقع فيسبوك

وانتشرت هذه الصور على مواقع التواصل وعلى مواقع وحسابات مؤسسات إعلاميّة بلغات عدّة حول العالم، منها العربيّة والإنكليزيّة، في ظلّ تظاهرات كبيرة في عدد من البلدان العربية والعالم تضامناً مع الفلسطينيين.

وقبل أيام، خرجت تظاهرات في إندونيسيا مطالبة بوقف الغارات الإسرائيلية على قطاع غزّة المحاصر منذ نحو 15 عاماً، بحسب ما نقلت وسائل الإعلام المحليّة.

لكن الصور قديمة!

فالتفتيش عن الصورة الأولى على محرّكات البحث أرشد إلى تقرير نشرته محطّة تلفزيونيّة إندونيسيّة عام 2017.

ونشر التقرير تحت عنوان "وزير الشؤون الدينية لقمان والمُحافظ آني ينضمّان إلى تظاهرة الدفاع عن فلسطين عند النّصب الوطني".

ونُظّمت التظاهرة في السابع عشر من كانون الأول/ديسمبر 2017، بعد أيام على اعتراف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، ما أثار موجة استنكار خصوصاً في العالم العربي والبلدان الإسلاميّة.

مقارنة بين الصورة المتداولة على مواقع التواصل والصورة الأصليّة

الصورة الثانية

وكذلك أرشد التفتيش عن الصورة الثانية أنها منشور على موقع وكالة "غيتي" في 17 كانون الأول/ديسمبر 2017 أيضاً.

وكُتب مع الصورة تعليق يشير إلى أنها مصوّرة في ذلك التاريخ في العاصمة جاكرتا، أثناء تظاهرة داعمة للفلسطينيين، رُفعت فيها مُطالبات بمقاطعة المصالح التجاريّة الأميركية والإسرائيلية.

Embed from Getty Images

الصورة الثالثة

أما الصورة الثالثة، فقد أظهر التفتيش عنها على محرّكات البحث أنها منشورة في العام 2016 على مواقع مؤسسات إعلاميّة إندونيسيّة على أنها لتظاهرة نُظّمت في جاكرتا في الثالث من كانون الأول/ديسمبر 2016.

وفي ذلك اليوم، شارك أكثر من 200 ألف شخص في تظاهرة للمطالبة بإقالة مسؤول محلّي لاتهامه بازدراء الإسلام.

ولا علاقة لهذه الصور بالتظاهرات التي جرت أخيراً في إندونيسيا والعالم تضامناً مع الفلسطينيين. 

صورة ملتقطة من موقع صحيفة "ذي جاكرتا بوست"
 
الصراع الفلسطيني الإسرائيلي