هذه الصور لا علاقة لها بليبيا وهي ملتقطة إثر فشل محاولة الانقلاب في تركيا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول مستخدمون لمواقع التواصل صوراً على أنها تُظهر جنوداً أتراكاً وقعوا في الأسر لدى قوات المشير الليبي خليفة حفتر، لكن هذه الصور في الحقيقة ملتقطة على إثر محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016.

جاء في هذه المنشورات "40 أسيراً تركياً في قبضة الجيش الليبي بعد قصف تحرّكاتهم من طائرات مجهولة".

وأرفقت المنشورات بعدد من الصور، يظهر فيها أشخاص بلباس عسكري في أوضاع توحي بأنهم واقعون في الأسر أو الاعتقال.

وجمعت هذه المنشرات مئات المشاركات من صفحات عدّة على موقع فيسبوك وتويتر.

تركيا وليبيا

ظهرت هذه الصور في هذا السياق على مواقع التواصل باللغة العربية في وقت تواصل قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية المدعومة من تركيا الضغط على قوات المشير خليفة حفتر المدعوم من مصر والسعودية والإمارات.

وقد ساعدت تركيا، ولاسيما بطائراتها المسيّرة ومنظوماتها الدفاعية، قوات حكومة الوفاق التي تعترف بها الأمم المتّحدة على تحقيق انتصارات هامة في الأسابيع الأخيرة على الحكومة الموازية التي يدعمها حفتر في شرق البلاد.

حقيقة الصور

لكن هذه الصور ليست ملتقطة في ليبيا، ولا علاقة لها بالصراع الدائر هناك، بل هي مصوّرة في تركيا في العام 2016.

والتقطت هذه الصور على إثر محاولة الانقلاب الفاشلة ضدّ الرئيس رجب طيّب أردوغان في منتصف تموز/يوليو من ذلك العام.

صورة نشرها موقع HABERLER في العام 2016 إثر فشل محاولة الانقلاب في تركيا

 

وبعد ساعات على فشل الانقلاب، أوقف مئات الجنود والضباط المشتبه في ارتباطهم بهذا التمرّد العسكري، مع عودة الأمور إلى سيطرة السلطات. 

صورة وزّعتها وكالة غيتي في العام 2016 تُظهر جنوداً ألقوا السلاح بعد فشل الانقلاب في تركيا

ونشرت وسائل إعلام تركيّة وعربيّة وأجنبية هذه الصور نفسها على أنها لتوقيف جنود مرتبطين بالانقلاب أو مطاردتهم من قبل المحتجّين على الانقلاب (1,2,3).

 

صورة أرفقت بمقال نشر عام 2016 على موقع بي بي سي عن محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا

وسبق أن دقّقت صفحة متصدّقش المتخصصة بالتدقيق بالأخبار الكاذبة بهذه الصور وأشارت إلى مصادرها الحقيقية.

وسبق أن انتشرت صورة على أنها لأسرى أتراك في ليبيا، وقد وضّح حقيقتها فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس في هذا التقرير.