هذا الفيديو ليس لجبالٍ تتحرّك في منغوليا بل لانهيارٍ طينيّ طبيعيّ في إيطاليا

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي، منذ سنوات، فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر تحرّك الجبال في منغوليا قائلين إنّ هذه الظاهرة غير مألوفة وترتبط بـ"علامات الساعة". لكنّ الادعاء غير صحيح، والفيديو يظهر في الحقيقة انهياراً طينياً طبيعياً في إيطاليا سنة 2010.

يظهر في الفيديو انهيارٌ ضخمٌ في منطقة جبليّة قرب شارعٍ سكنيّ وتسمع صفّارات الإنذار ونداءات باللغة الإيطاليّة لمن يبدو أنّهم طواقم إنقاذ أو شرطة.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 11 أيّار/ مايو 2021 عن موقع فيسبوك

حظي الفيديو بعشرات آلاف المشاركات منذ بدء انتشاره على موقع فيسبوك في السنوات الماضية. 

وجاء في النصّ المرافق له "تحرّكت الجبال في منغوليا ليس زلزالاً ولا بركاناً وإنما تأكيداً لقوله تعالى يوم تسير الجبال سيرًا وهذه من علامات الساعة". 

فما حقيقة هذه المشاهد؟

بعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث إلى الفيديو نفسه منشوراً عام 2010 في موقع يوتيوب وجاء في التعليق المرافق له "انهيار جبل طينيّ مرعب في إيطاليا".

وتتطابق بعض من مشاهد هذا الفيديو مع شريطٍ نشرته وكالة "أسوشييتد برس" عن حادثة الإنهيار الطيني التي وقعت بتاريخ 15 شباط/فبراير 2010 في منطقة مايراتو جنوب إيطاليا ودفعت بمئتي شخص من السكّان إلى إخلاء المنطقة.

لقطة من الفيديو المتداول (يمين) ولقطة من فيديو "أسوشييتد برس" (يسار)

ما يعني أنّ الفيديو ليس لجبالٍ تتحرّك بشكل غير مسبوق في منغوليا، بل لظاهرة طبيعيّة هي انهيارٌ طيني في إيطاليا عام 2010.