هذه الصورة لا تُظهر تنظيف شوارع مصر منتصف القرن العشرين بل هي مصوّرة في موسكو

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

في سياق التغنّي بسنوات الإزدهار التي عاشتها المنطقة العربية في منتصف القرن العشرين وما قبله، ظهرت على موقع التواصل الاجتماعي صورة قيل إنها تُظهر عربات كانت تغسل شوارع مصر في الأربعينات من القرن الماضي. لكن هذا الادّعاء غير صحيح، والصورة ملتقطة في موسكو.

تظهر في الصورة بالأبيض والأسود عربات يبدو أنها ترشّ الماء في ساحة.

وجاء في التعليقات المرافقة لها: "مصر 1940، كانت شوارعها تُغسل هكذا"، وشاركها مئات المستخدمين.

وكتبت بعض الصفحات الناشرة: "الله على الزمن الجميل بكلّ تفاصيله".

صورة ملتقطة من الشاشة في 5 أيار/مايو 2021 من موقع فيسبوك

موسكو 1944

لكن هذه الادعاء غير صحيح، والصورة مأخوذة في موسكو في تموز/يوليو من العام 1944، ولا علاقة لمصر بها.

فالتفتيش عن هذه الصورة على محرّك غوغل يُظهر أنها منشورة على مواقع روسيّة على أنها ملتقطة في موسكو عام 1944.

ويُظهر التفتيش أيضًا أن منصّتي "ده بجدّ" و"متصدقش" المصريّتين المعنيتين بالردّ على الأخبار الكاذبة ردّتا على هذه المنشورات وبيّنتا أصل الصورة أيضاً.

صورة ملتقطة من الشاشة من موقع Pobeda الروسي

ماذا جرى في موسكو في ذلك الحين؟

في السابع عشر من تموز/يوليو 1944، أثناء الحرب العالمية الثانية، أقيم استعراض كبير في موسكو شارك فيه آلاف الضباط والجنود الألمان الأسرى، جابوا شوارع العاصمة السوفياتية آنذاك، تحت حراسة الجيش السوفياتي.

صورة صدرت في 17 تموز/يوليو 1944 وزّعتها وكالة فرانس برس ويظهر فيها أسرى ألمان في استعراض في موسكو تحت حراسة الجيش الأحمر (AFP)

وبحسب المواقع الروسية المعنية بالتاريخ، كانت هذه العربات ترشّ الماء في الشوارع بعد مرور مواكب الأسرى.