خطأ، هذه الصور ليست لنسخة من القرآن عثر عليها في قاع البحر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

تداول آلاف من مستخدمي موقع فيسبوك باللغة العربية صوراً على أنها تُظهر نُسخة من القرآن عُثر عليها في حطام سفينة تايتانيك التي غرقت في المحيط الأطلسي عام 1912، لكن هذه الصور تُظهر في الحقيقة عملاً للفنانة الأميركية كاترين ماكيفر.

 

تُظهر الصور كتاباً تكسو صفحاته طبقة من الملح.

وجاء في التعليقات المرافقة للصور "ظهور نسخة من القرآن الكريم داخل سفينة تايتانيك عن طريق فريق استكشافى من ناشيونال جيوغرافيك اثناء المسح الشامل لحطام السفينة ومحيطها للمرة الثالثة عشر منذ غرقها واستقرارها فى عمق المحيط الأطلنطي".

صورة ملتقطة من الشاشة في 29 كانون الثاني/يناير 2020 من موقع فيسبوك


ونال المنشور من هذه الصفحة وحدها أكثر من 1700 مشاركة، إضافة إلى مئات المشاركات على صفحات أخرى.

وانتشرت الصور نفسها على مواقع التواصل باللغات الأجنبية على أنها تُظهر نسخة من الكتاب المقدّس عثر عليها في قاع المحيط، ونالت آلاف المشاركات أيضاً.

وجاء في التعليقات المرفقة بها "كتاب مقدّس قديم عُثر عليه في قاع المحيط هو ما زال صالحاً للقراءة. اكتب آمين وشارك هذه المعجزة الإلهيّة، وإلا فأنت تجحد نعمة الله".

لكن التفتيش عن الصور باستخدام محرّك غوغل أظهر أن هذا الادعاء خطأ، وأن الكتاب ليس نسخة من القرآن أو من الكتاب المقدّس، ولم يُعثر عليه أصلأً في قعر المحيط.

فقد أرشد البحث إلى الصور نفسها منشورة على مدوّنة للفنانة الأميركية كاترين ماكيفر في العام 2014.

وأرفقت الصور بتعليقات توضح أن الكتاب هو قاموس ألماني إنكليزي عرّضته الفنانة لمادة بوراكس حتى تشكّلت عليه هذه الطبقة البلورية.

صورة ملتقطة من الشاشة من مدوّنة الفنانة الأميركية كاترين ماكيفير

وقالت ماكيفر لوكالة فرانس برس إنها قامت بهذا العمل الفنّي في العام 2014 وإنه يخلو من أي خلفيّة دينيّة.

وأضافت "هذا الكتاب ليس كتاباً مقدّساً، إنه قاموس إنكليزي ألماني اشتريته من متجر.. من المضحك أن يحاول أحدهم استخدام هذه الصور على أنها تًظهر معجزة دينية".