هذه الصورة تعود لمهرجان انتخابيّ لكامالا هاريس ولا علاقة لها بتظاهرات مؤيدي ترامب الأخيرة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها لتظاهرة مؤيّدة لترامب في واشنطن. لكنّ الصورة في الحقيقة تعود لمهرجانٍ أقامته كامالا هاريس في كانون الثاني/ يناير عام 2019 عند إعلان ترشحها للانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة عن الحزب الديموقراطي.

يبدو في الصورة عشرات الآلاف من الأشخاص يتحلّقون حول منصّة في ساحة محاطة بالمباني. وقد جاء في النصّ المرافق لها "الصورة لتظاهرة مؤيدة لترامب في واشنطن". 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذه الصورة يوم السبت في الرابع عشر من الشهر الحالي تزامناً مع نزول الآلاف من مناصري دونالد ترامب إلى شوارع واشنطن. وقد تجمّع ما لا يقلّ عن عشرة آلاف شخص في ساحة فريدوم بلازا على مقربة من البيت الأبيض رافعين الأعلام الأميركية في مشهد لم تألفه العاصمة حيث صوّت أكثر من 90 بالمئة من المقترعين لصالح بايدن.

وكتب ترامب بعد ظهر السبت على تويتر "مئات آلاف الأشخاص يظهرون دعمهم في (واشنطن). لن يقبلوا بانتخابات مزوّرة وفاسدة!"، مبالغاً في أعداد المشاركين في التجمع.

ومضت المتحدثة باسمه كايلي ماكيناني أبعد من ذلك فتحدثت عن مشاركة "أكثر من مليون شخص" في التجمع.

مهرجان لكمالا هاريس

لكنّ الصورة المتداولة لا علاقة لها بذاك التجمّع المؤيّد لترامب. 

فقد أرشد التفتيش عنها إلى أنّها تعود لمهرجان انتخابيّ لنائبة الرئيس المنتخبة كامالا هاريس، خلال الإعلان عن خوضها السباق الرئاسيّ في أوكلاند بولاية كاليفورنيا. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع أسوشييتد برس


وقد وزّعت وكالة أسوشييتد برس الصورة في 27 كانون الثاني/يناير 2019.

الانتخابات الأميركية