هذه الصورة ملتقطة في مسجد تركي وليس في المسجد الأقصى

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

يتداول مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي صورة يدعي ناشروها أنها تظهر إسرائيليين يلعبون في المسجد الأقصى، إلا أن الادعاء خطأ والصورة ملتقطة في أحد مساجد مديرية ميلاس التركية التي قدّمت دروس رياضة البادمنتون إلى جانب دروس تلاوة القرآن في فصل الصيف، لتشجيع الأولاد على ارتياد المساجد.

يظهر في الصورة شاب وفتاة يلعبان تنس الريشة وسط ما يبدو أنه مسجد وُضعت شبكة اللعب في وسطه. وأرفقت الصورة بالتعليق "أنظر إلى إسرائيليين يلعبون في المسجد الأقصى...اللهم دمّر جهاز كل من شاهد هذه الصورة ولم يضغط مشاركة…".

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 نيسان/أبريل 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ تداول هذه الصورة في هذا السياق في السنوات الماضية وعادت لتنتشر مجددًا  في 22 نيسان/أبريل 2020 وقد شاركها من هذه الصفحة وحدها أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

رياضة داخل المساجد التركية

إلا أن هذه الصورة لا علاقة لها بالإسرائيليين أو بالمسجد الأقصى.

فلقد جرى التفتيش عنها عبر محركات البحث على الإنترنت وتبين أنها منشورة منذ العام 2013 عبر مواقع إخبارية تركية (1، 2…)

وفي التفاصيل، التقطت الصورة في أحد مساجد مدينة ميلاس في مقاطعة موغلا التركية التي قامت بتقديم دروس في البادمنتون للأولاد الذين يقصدون المسجد في الصيف لتعلم تلاوة القرآن وذلك بهدف تشجيعهم على زيارة المسجد بانتظام. وجرى ذلك  في إطار تعاون بين المديرية العامة للرياضة ورئاسة الشؤون الدينية.

صورة ملتقطة من الشاشة في 30 نيسان/أبريل 2020 عن موقع hurriyetdailynews