هذه الصورة تعود لتنصيب باراك أوباما عام 2009 ولا علاقة لها بترامب 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

تزامناً مع نزول الآلاف من مناصري دونالد ترامب إلى شوارع واشنطن، تداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي صورة يدّعي ناشروها أنّها تظهر "مليونية تأييد لترامب". لكنّ الصورة في الحقيقة تعود إلى احتفال تنصيب باراك أوباما رئيساً، وقد وزّعتها وكالة فرانس برس عام 2009.

يظهر في الصورة حشدٌ هائل أمام مبنى الكونغرس الأميركي. وقد جاء في النصّ المرافق "مليونية تأييد لترامب اليوم… وسي أن أن تقول إنهم بالكاد خمسة آلاف شخص…".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذه الصورة في الرابع عشر من الشهر الحالي تزامناً مع نزول الآلاف من مناصري دونالد ترامب إلى شوارع واشنطن. وقد تجمّع ما لا يقلّ عن عشرة آلاف شخص في ساحة فريدوم بلازا على مقربة من البيت الأبيض رافعين الأعلام الأميركية في مشهد لم تألفه العاصمة حيث صوّت أكثر من 90 بالمئة من المقترعين لصالح بايدن.

وكتب ترامب بعد ظهر السبت على تويتر "مئات آلاف الأشخاص يظهرون دعمهم في (واشنطن). لن يقبلوا بانتخابات مزوّرة وفاسدة!"، مبالغاً في أعداد المشاركين في التجمع.

ومضت المتحدثة باسمه كايلي ماكيناني أبعد من ذلك فتحدثت عن مشاركة "أكثر من مليون شخص" في التجمع.

صورة من سنة 2009

لكنّ صورة الحشود المتداولة قديمة ولا علاقة لها بالتظاهرات الأخيرة المؤيّدة لترامب.

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع AFPforum

فقد وزّعتها وكالة فرانس برس سنة 2009 وهي تعود ليوم تنصيب باراك أوباما رئيساً، الذي حضره قرابة 1,8 مليون شخص احتفاء بوصول أول رجل أسود الى البيت الأبيض.

الانتخابات الأميركية