لا صلة تربط بين أحداث فيلم "أنا أسطورة" الأميركي والتطورات العالمية المتعلقة بكوفيد-19

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

ظهر على مواقع التواصل الاجتماعي منشور يدّعي أن أحداث فيلم "أنا أسطورة" (I'm Legend) الأميركي تنبأ بأحداث العام 2021، ومن بينها لقاح يسبب وفيات كثيرة أو يحوّل الناس إلى كائنات مخيفة. لكن كلّ ما جاء في هذا المنشور من محض خيال كاتبه ولا علاقة له في الحقيقة بما ورد في الفيلم.

جاء في نصّ المنشور أن "أحداث فيلم +I'm Legend+ كانت تدور في العام 2021 وتحوّلت الناس فيه إلى زومبي بسبب مصل خطأ".

صورة ملتقطة من الشاشة في 25 كانون الثاني/يناير 2021 عن موقع فيسبوك

بدأ تداول هذا المنشور في منتصف شهر كانون الثاني/ يناير 2021 في وقت بدأت فيه دول عدّة حملة التلقيح ضد كوفيد - 19 وحصد منذ ذلك الحين آلاف المشاركات والتفاعلات.

وغالباً ما ترافق كل حدث عالميّ كبير موجة من المنشورات تجتاح مواقع التواصل الاجتماعي عن أفلام تنبأت بحصوله. ويأتي في صدارتها مسلسل الرسوم المتحركة الأميركي "سمبسون" الذي قيل إنه تنبأ بكثير من الأحداث التي شهدها العالم مؤخراً، تناول بعضها فريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس في تقاريره  وبيّن أنّها خطأ.

فماذا عن فيلم  "أنا أسطورة"

يكفي مشاهدة الفيلم أو البحث عنه عبر الإنترنت لدحض هذه الادعاءات.

ففيلم الخيال العلمي هذا الذي عرض عام 2007 يتصوّر قصة تجري أحداثها في العام 2012، وليس في العام 2021 كما جاء في المنشورات المضللة.

وهو يعالج مسألة فيروس معدّل وراثياً طوّر بادئ الأمر لعلاج أمراض السرطان، وليس لقاحاً كما قيل في المنشورات المضللة، وأثبت نجاحه  ليتبيّن في ما بعد أنه يفتك بالبشر فيقتل معظمهم ويحوّل الباقين إلى كائنات أحياء أموات أو ما يعرف بالزومبي. 

ويؤدي الممثل الأميركي ويل سميث دور البطل "دكتور نيفيل" الذي يحاول حلّ المشكلة.