أحد المعجبين بمارادونا يستعرض وشمه أمام المستشفى الذي خضع فيه اللاعب الأرجنتيني لعملية جراحية في الدماغ في بوينس ايريس (AFP / Juan Mabromata)

أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا لا يزال على قيد الحياة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2021

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خبرٌ مفاده أنّ أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا توفي عن عمر 60 سنة. لكنّ مارادونا لا يزال على قيد الحياة وقد غادر المستشفى الأربعاء بعد خضوعه لعملية جراحية في الدماغ. 

نشرت صفحات عدّة في مواقع فيسبوك وتويتر وانستغرام هذا الخبر مرفقاً بصور للّاعب الأرجنتيني حاصدة مئات المشاركات والتعليقات. 

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 عن موقع فيسبوك

لكنّ الخبر غير صحيح، فقد غادر مارادونا المستشفى الأربعاء في الحادي عشر من تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، بعد ثمانية أيام من خضوعه لعملية جراحية في الدماغ، بحسب ما أكّد طبيبه الخاص ليوبولدو لوكي.

ورم في الدماغ 

وخرج مارادونا من عيادة أوليفوس في بوينوس أيرس بسيارة إسعاف بعد فترة وجيزة من إبلاغ لوكي الصحافيين أن النجم الأرجنتيني بات قادراً على العودة إلى المنزل.

وقبيل ذلك، نشر لوكي على إنستغرام صورة له معانقاً مارادونا (60 عاماً) الذي كان يضع ضمادة على رأسه.

ومن المتوقع أن يواصل مارادونا النقاهة في تيغري، على بعد 30 كيلومتراً إلى شمال العاصمة الأرجنتينية، قرب منزل ابنته جيانينا.

وخضع مارادونا، الذي احتفل بعيد ميلاده الستين الشهر الماضي، للعملية الجراحية لإزالة ورم دموي في دماغه، الأسبوع الماضي.

مشاكل صحية

تخللت حياة النجم الأرجنتيني العديد من المشاكل الصحية، كادت بعضها تودي بحياته.

فقد تعرّض عام 2000 لنوبة قلبية بعد جرعة زائدة من المخدرات في مدينة بونتا ديل إستي الساحلية. خضع بعدها لعلاج طويل في كوبا.

وفي عام 2004، عندما كان وزنه أكثر من 100 كيلوغرام، تعرض لنوبة قلبية أخرى في بوينس آيرس، لكنه نجا. ثم خضع لعملية جراحية في المعدة سمحت له بإنقاص وزنه 50 كيلوغراماً.

وفي 2007 أدّى تعاطيه المفرط للكحول إلى نقله للمستشفى.