هذه الصور لرجل بلباس نسائي يستعرض بطنه المنتفخ التقطت في إطار ساخر

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي مجموعة صورٍ يدّعي ناشروها أنها لرجل قرّر أن يحلّ مكان زوجته التي رفضت الذهاب إلى جلسة تصوير لتوثيق فترة حملها. إلا أن الادعاء خطأ وصور المنشور التقطها مصوّر لصديقه بداعي السخرية ليس إلا.

يضمّ المنشور مجموعة صور لرجل منتفخ البطن في جلسة تصويرية، يلبس تنورة ويضع على رأسه إكليلا من الزهر ويرسم على بطنه ورودًا واسم "نويليا". وأرفقت الصور بالتعليق "الرجال يستهلكون كل ما دفعوا ثمنه، دفع هذا الزوج ثمن جلسة تصوير من أجل زوجته الحامل، و في يوم التصوير رفضت الزوجة الذهاب...وهذه كانت النتيجة".

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 تشرين الأول/ أكتوبر 2020 عن موقع فيسبوك

بدأ انتشار هذه الصور في هذا السياق في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2020 وحصدت آلاف المشاركات والتعليقات.

إلا أن هذه الصور التقطت في سياق ساخر.

فلقد جرى التفتيش عنها بالاعتماد على العلامة المائية "Martyn Wilkes Photography" التي تظهر على صور المنشور المضلل.

وتبينّ أنها نشرت على حساب المصوّر عبر فيسبوك للمرة الأولى في نيسان/أبريل 2016 مرفقة بالتعليق "أثمن ما في الحياة هو وهب الحياة….باكو ينتظر ولادة طفلته نويليا بعد 5 أسابيع… سيتحقق حلمه في أن يصبح أبًا". واختتم التعليق باسم المصور ورقم هاتفه.

صورة ملتقطة من الشاشة في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن موقع فيسبوك

على ضوء ذلك جرى التفتيش عبر محرّك غوغل باستخدام كلمات مفتاحية ضمّت اسم المصوّر واسم باكو بالإنكليزية.

وهنا ظهرت نتائج عديدة (1، 2،) لمقابلات أجراها المصوّر وايلكس الذي قال إن الفكرة وراء جلسة التصوير كانت ساخرة وأنه اعتاد تصوير النساء الحوامل وقرر في نهاية المطاف القيام بأمر مختلف بهدف التسلية. وكان بطن باكو المنتفخ يثير تهكم صديقه المصوّر الذي لطالما قال إنه يشبه المرأة الحامل.

أما اسم نويليا الذي كتب على بطن باكو فله قصته. فبحسب المقابلات التي أجراها المصوّر، طلبت زوجة باكو منه عند ولادة طفلتهما الثانية وهي اليوم في العقد الثاني من العمر أن يسجلها لدى الدوائر المختصة باسم نويليا. لكن باكو الذي كان قد شرب وسكر نسي الاسم وسجلها باسم ناتاليا

صورة ملتقطة من الشاشة في 14تشرين الأول/أكتوبر 2020 عن موقع huffpost.com