هذه الصورة ملتقطة عام 2018 وليست لرضيع نجا من حادثة الطائرة الإندونيسية الأخيرة

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي غداة تحطم الطائرة الإندونيسية قبالة سواحل جاكرتا الأسبوع الماضي، صورة ادعى ناشروها أنها لطفلٍ عثر عليه عناصر الإنقاذ عائماً فوق الماء. إلا أن الادعاء خطأ، والصورة لرضيع نجا من حادثة غرق في عام 2018.

يظهر في الصورة طفل يبكي موضوع في سترة نجاة، وإلى جانبه رجال يرتدون لباساً يُشبه زيّ فرق الإنقاذ.

وأرفقت الصورة بتعليق: "الطائرة الإندونيسية التي سقطت منذ أيام عثر رجال الإنقاذ على هذا الطفل عائما فوق الماء بعد ثلاثة أيام لم يصب بسوء... يبدو أنّ أمه استشعرت قرب الأجل فربطته بسترة النجاة".

صورة ملتقطة من الشاشة بتاريخ 12 كانون الثاني/يناير من موقع فيسبوك

تحطّم طائرة إندونيسيّة 

انتشرت الصورة على مواقع التواصل الاجتماعي من فيسبوك وتويتر، بعد أيام على تحطّم طائرة إندونيسيّة قبالة سواحل جاكرتا.

وأعلنت وزارة النقل الإندونيسية في 9 كانون الثاني/يناير فقدان الاتصال بطائرة بوينغ 737-500 التابعة لشركة الخطوط الجوية "سريويجايا" بعد وقت قصير من إقلاعها من جاكرتا.

وقال وزير النقل الإندونيسي بودي كاريا سومادي إن الطائرة التي كان على متنها 62 شخصاً، انحرفت على ما يبدو عن مسارها قبل أن تختفي عن الرادار.

ما حقيقة الصورة؟

لكنّ الصورة ملتقطة منذ سنتين ولا علاقة لها بالحادثة. 

فبعد التفتيش عنها عبر محركات البحث، تبيّن أنها نشرت في مواقع إندونيسيّة عام 2018.

ونُسبت صورة الطفل آنذاك إلى حادثة سقوط الطائرة الإندونيسية Lion Air JT 610 في العام نفسه. إلا أن المتحدث باسم وكالة التخفيف من الكوارث في إندونيسيا نفى آنذاك ذلك عبر حسابه على تويتر.

وأوضح في تغريدته أن الصورة تعود لرضيع نجا من غرق العبارة KM Lestari Maju في تموز 2018.