قناة الجزيرة لم تنقل خبراً عن تهديد السلطات الجزائريّة للصحافيين الذين يتناولون صحّة الرئيس من دون تصريح

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

بعد أيام على إعلان السلطات الجزائرية إصابة الرئيس عبد المجيد تبون البالغ من العمر 74 عاماً بفيروس كورونا المستجدّ، تداول مستخدمون لموقع فيسبوك خبراً منسوباً لقناة الجزيرة القطريّة عن تهديد الرئاسة الجزائرية بسجن أي صحافي يتناول صحّة الرئيس من دون تصريح رسمي. لكن الخبر ملفّق وقناة الجزيرة لم تنقله والصورة المرفقة بالخبر مركّبة. 

يحتوي المنشور على صورة تبدو وكأنها ملتقطة من الشاشة من موقع قناة الجزيرة على الإنترنت، وفيه: "الرئاسة تهدّد بسجن أي صحافي يتحدّث عن صحّة الرئيس تبون من دون تصريح رسمي من وزارة الإعلام".

وبحسب ما وقع عليه فريق تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس، انتشر هذا الخبر بعد أيام على إعلان الرئاسة الجزائريّة في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر الحالي إصابة تبون، الموجود في مستشفى في ألمانيا، بكوفيد 19.

صورة ملتقطة من الشاشة في 12 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 من موقع فيسبوك

 ويأتي انتشار الخبر أيضاً بعد أشهر على تعديل قانوني أقرته الجزائر، يتيح ملاحقة من ينشرون أخباراً كاذبة من شأنها المسّ "بالنظام العام وأمن الدولة"، وهو تعديل أثار مخاوف منظّمات حقوقيّة من إمكانية استخدامه في تقييد حريّة الصحافة.

وبحسب اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين في الجزائر، يقبع في التوقيف في الجزائر حالياً نحو 90 شخصاً في قضايا ذات صلة بالاحتجاجات الشعبية أو بالحريّات الفرديّة، ومعظم هذه التهم استندت إلى منشورات لهؤلاء الأشخاص على مواقع التواصل.

لكن هل صدر تهديد للصحافيين من الرئاسة؟

غير أن البحث في الحسابات التابعة لرئاسة الجمهورية لا يرشد إلى أي تهديد للصحافيين الذين ينشرون أخباراً عن صحّة الرئيس من دون تصريح، كما أن الخبر لا أثر له على مواقع ذات صدقيّة.

من جهة أخرى، وبعد الاطلاع على المنشور المتداول، قال مصدر في اللجنة الوطنية لتحرير المعتقلين في الجزائر لوكالة فرانس برس إنه لم يُسجّل في الآونة توقيف أي صحافي أو مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي بسبب أخبار عن صحّة الرئيس.

قناة الجزيرة: لم ننشر شيئاً من هذا القبيل

بعد ذلك، نفى مصدر في قناة الجزيرة ما نُسب إلى محطّته.

وأكّد أنس فودة المسؤول عن موقع الجزيرة نت إن مؤسسته "لم تنشر هذه المادة على أي من صفحاتها".

وقال لخدمة تقصّي صحّة الأخبار في وكالة فرانس برس "هذه الصورة التي تبادلها الناس بشأن تهديد الرئاسة الجزائرية بسجن أي صحافي يتحدث عن صحة الرئيس من دون تصريح رسمي، هي صورة مفبركة".