هذه الفيديو مقتطع من لعبة إلكترونيّة وليس لإسقاط طائرة تركيّة 

جميع حقوق النشر محفوظة. وكالة فرانس برس 2017-2022

يتداول مستخدمون لمواقع التواصل الاجتماعي باللغة العربيّة فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر لحظة إسقاط طائرة تركيّة بسلاح روسيّ متطوّر. لكنّ المشاهد مقتطعة من لعبة ARMA 3 الإلكترونيّة ولا تمتّ إلى الواقع بصلة.

تظهر في الفيديو طائرة تعبر فوق منطقة جبليّة سكنيّة ليلاً وسرعان ما تُوجّه نحوها النيران لتسقط وتحترق في النهاية. وقد جاء في النصّ المرافق "فيديو لحظة إسقاط طائرة تركية مسيّرة". 

حظي الفيديو بآلاف المشاركات على مواقع فيسبوك ويوتيوب وتويتر. فما حقيقته؟

لعبة إلكترونيّة

سرعان ما اشتبه صحافيو خدمة تقصّي صحّة الأخبار في أن يكون مقتطعاً من لعبة ARMA 3 الإلكترونية، والتي سبق أن استخدمت مقاطع منها في منشورات مضللة حول ليبيا وتركيا، وإيران والعراق،  وأذربيجان وأرمينيا.

وبعد تقطيع الفيديو إلى مشاهد ثابتة، أرشد البحث عنها إلى نسخة أطول من الفيديو نشرت على موقع يوتيوب، وقد جاء في النصّ المرافق إلى أنّ المشاهد تعود للعبة ARMA3 وهي من ألعاب الفيديو العسكريّة التي تسمح للاعبين بتعديل عناصر اللعبة من شخصيات وأماكن وسيناريوهات، لمحاكاة بعض العمليات الحربية. 

وفي نهاية المقطع الأصليّ، يظهر نصّ باليابانيّة ترجمته "هذا المشهد غير حقيقيّ. الشخصيات والأسماء والأحداث خياليّة ولا تمتّ إلى الواقع بصلة".